تدخل عنيف من موظفي أمن ضد لاجئ في مترو برلين يدفعه للانتحار.. شاهد كيف تفاعلت فتيات مع الموقف؟

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

تداولت صفحات لمواطني دول المغرب العربي في أوروبا على موقع فيسبوك، منذ يوم الإثنين 3 يوليو/تموز، على نطاق واسع، فيديو قيل إنه يظهر لاجئاً ركب قطار مترو في برلين دون أن يشتري تذكرة، وهو يتعرض للتثبيت بعنف على الأرض من قبل عنصر أمن تابع لشركة المواصلات.

وتبدو عدة فتيات واقفات إلى جانب موظفي أمن يعملون لصالح شركة "BVG" المشغلة للمواصلات في العاصمة الألمانية، وهن يحتججن بشدة على ما يجري ويصرخن في الموظف الذي يثبت الشاب على الأرض ممسكاً به من عنقه.

ويُسمع في الفيديو رجل وهو يقول إنه سينتظر حضور الشرطة ليحرروا بلاغاً ضدهم، لأن الأمر لا ينبغي أن يكون على هذا النحو، وعندما يقترب من الموظف الذي يقوم بمهمة احتجاز الشاب اللاجئ، يصرخ فيه زميله بأن يبتعد.

وفيما يزداد صراخ الفتيات ويُسمع صوت قطار أنفاق قادم يُفلت الشاب المحتجز ويرمي بنفسه على مسار قطار، قبل أن يُسحب من قبل الشرطة التي وصلت للمكان، وتواصل إحدى الفتيات الاحتجاج على التعامل بقسوة مع الشاب.

ولم يُذكر تاريخ وقوع الحادثة أو الصلة التي تجمع الفتيات بالشخص المرمي على الأرض، فيما إذا كنَّ يعرفنه أم أن الاحتجاج كان عفوياً، في المحطة التي تُشبه إلى حد ما محطة "هاليشز تور".





وعبَّر الكثير من المعلقين عن اعتقادهم بأن الحادثة لا تتعلق بقطع تذكرة، بل برغبة الشاب في الانتحار.



أشارت معلقة على أحد المنشورات، فقالت إنها مقيمة في برلين، إلا أن تغيراً قد حدث في الآونة الأخيرة في تعامل الموظفين مع اللاجئين، بعد توظيف الكثير من ذوي الأصول العربية والتركية، على حد تعبيرها.



ويأتي انتشار هذا الفيديو في الأوساط العربية في أوروبا، بعد عدة أيام من انتشار فيديو آخر أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في ألمانيا، أظهر راكب قطار نيجيري الأصل وهو يتعرض للجر بعنف كبير من قبل عنصري أمن قطارات في ميونيخ، بعد خلاف تسبب به تعرضه لمخالفة عن عدم شراء تذكرة.

وكان الرجل قد قُبض عليه في القطار القادم من المطار نحو المدينة.

وتضاربت الأقوال حول ما جرى بعد ذلك، حيث قالت شركة القطارات الألمانية إن الرجل كان عدوانياً في تعامله مع المراقبين ورفض الإفصاح عن هويته، لذا تم إخراجه بالقوة، وقالت شاهدة عيان إن المراقبين طرحوا عليه عدة أسئلة، ثم سألوه كم من المال لديه، فقال إنه يملك 9 من اليورو، فطرح المراقبان ما لديه من مبلغ المخالفة البالغ 60 يورو وأعطوه وصلاً، ووسط تأكيدات النيجيري على مدى احتياجه لليورهات التسعة، وسحبوه من القطار بالقوة.

وبينت متحدثة باسم الشركة لموقع فوكوس أونلاين أنها لا تدري شيئاً عن الفاتورة واليورهات التسعة، موضحة أنه من حيث المبدأ يُجبر الركاب الذين لا يحملون تذاكر صالحة للسفر على مغادرة القطار، إن لم يكن بوسعهم تبيان هويتهم، لتتكفل الشرطة بالكشف عن هويتهم.

ويُسمع صوت امرأة تحتج على إنزال الرجل بالقوة من القطار، متهمة المراقبين بممارسة العنصرية ضده، بالقول إن لون بشرته الأسود هو سبب التعامل هكذا معه، وإنه ينبغي أن يخجلوا من أنفسهم على ما يفعلونه.

وقيل إن الشرطة الألمانية بدأت تحقيقاً في هذه الحادثة.