مسؤول يهين البرلمان الأوروبي وأعضاءه بسبب مالطا.. تافهون لا يحترمون الدول الصغيرة

تم النشر: تم التحديث:
EUROPEAN PARLIAMENT
SOCIAL MEDIA

وصف رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الثلاثاء 4 يوليو/تموز 2017 أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم "تافهون" بعد تغيب معظمهم عن جلسة يلقي فيها رئيس وزراء مالطا خطاباً وقال إن عليهم إظهار المزيد من الاحترام للدول الصغيرة في التكتل.

وبدا على يونكر، وهو من لوكسمبورغ، الانزعاج الشديد بينما كان يتابع مجريات الجلسة في القاعة شبه الخاوية في ستراسبورغ.

وقال يونكر أمام الحضور الذين جاؤوا للاستماع إلى خطاب رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات "أنتم تافهون" وذلك في تأنيب حاد وعلني لمؤسسة أوروبية أخرى.

وأضاف "حضور نحو 30 عضواً في البرلمان في هذه الجلسة يوضح حقيقة أن البرلمان ليس جاداً". وأضاف "البرلمان الأوروبي تافه. تافه جداً".

وأوضح يونكر أن مالطا، أصغر بلدان الاتحاد الأوروبي التي أكملت للتو فترة رئاستها الدورية للتكتل، تستحق معاملة أفضل.

وقال يونكر "لو كان السيد موسكات هو السيدة ميركل، رغم صعوبة تخيل هذا، أو السيد ماكرون.. لكنا شهدنا حضوراً كاملاً" في إشارة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

من جهته لم يعلق رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني على نسبة الحضور المتدنية بل طلب من يونكر أن يتحدث عن البرلمان باحترام أكبر.

وقال "يمكنك أن تنتقد البرلمان. نعم. لكن المفوضية (الأوروبية) لا تتحكم بالبرلمان بل البرلمان هو من يتحكم في المفوضية".

ويعيش في مالطا أكثر من 400 ألف شخص مما يجعلها أصغر الدول الأوروبية من حيث عدد السكان تليها لوكسمبورغ التي يعيش فيها أكثر من نصف مليون نسمة.

واستعرض موسكات، الذي كان مبتسماً خلال تبادل التصريحات بين يونكر وتاجاني، أداء بلاده في رئاسة التكتل وركز في خطابه على تحديات الهجرة واصفاً خروج بريطانيا من الاتحاد بأنه "مخلوق كارثي كان يجب على الجميع توقعه لكن لم يتصرف أحد منا لإيقافه".