موسكو تعلن عن تحديد موعد لأول لقاء يجمع بوتين مع ترامب

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
social

أعلن المستشار في الكرملين يوري أوشاكوف، الثلاثاء 4 يوليو/تموز 2017، أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب سيعقدان أول لقاء بينهما، الجمعة، في هامبورغ بألمانيا، على هامش قمة مجموعة العشرين، كما أفادت وكالات الأنباء الروسية.

وقال أوشاكوف رداً على سؤال حول موعد أول لقاء بين الرئيسين "هناك اتفاق على السابع" من يوليو/تموز.

وكان البيت الأبيض أعلن الأسبوع الماضي عن عقد لقاء، لكن بدون تحديد موعده.

وقال الجنرال إتش آر ماكماستر، مستشار الأمن القومي حينها، إن ترامب يرغب في علاقة "بناءة أكثر" مع روسيا، وإن أحد أهداف زيارة ترامب لأوروبا هو إرساء "مقاربة مشتركة مع روسيا"، و"الرد على السلوك المزعزع للاستقرار" للقوة الروسية.

وكان ترامب وصف أثناء حملته الانتخابية بوتين بأنه "رجل لامع ولديه الكثير من القدرات"، لكن لم يسبق للرجلين أن التقيا.

وفي الواقع فإن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة في أدنى مستوى لها، منذ أن عزَّزت واشنطن العقوبات على موسكو، لدورها في أزمة أوكرانيا.

كما وقفت واشنطن ضد موسكو من خلال شنها هجوماً على الجيش السوري، بعد هجوم كيميائي اتهم الجيش السوري بتنفيذه في خان شيخون، في أبريل/نيسان. وقطعت حينها موسكو لفترة قصيرة التنسيق العسكري مع واشنطن لتفادي الحوادث بين قوات البلدين في سوريا.

واعتبر بوتين في مؤتمر صحفي، بعد أيام من الواقعة، أن العلاقات مع واشنطن "تدهورت" منذ تولي ترامب السلطة.

كما اصطدمت وعود ترامب بتطبيع العلاقات بين البلدين باتهامات لأعضاء في حملة ترامب بصلات مع روسيا.

ورغم التوتر مع روسيا، فإن ترامب بدا دائماً متحفظاً إزاء توجيه انتقادات لموسكو، ولم يقبل بالخصوص استخلاصات وكالات الاستخبارات الأميركية التي تحدثت عن تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.