وُصف بأنه أحد أغرب مواجهات التاريخ الحديث.. أول اجتماع يجمع بين ترامب وبوتين فماذا تحمل أجندة اللقاء؟

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

سيلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع المقبل على هامش قمة مجموعة العشرين في ألمانيا في أول لقاء مباشر بين الزعيمين اللذين اجتمعت أقدارهما السياسية، وقد وصف اللقاء بأنه أحد أغرب المواجهات في التاريخ الحديث.

وأعلن الكرملين والبيت الأبيض، الخميس الماضي، أن ترامب وبوتين سلتقيان على هامش القمة التي ستعقد في السابع والثامن من يوليو/تموز في هامبورغ، وفق ما ذكر تقرير سابق لهاف بوست عربي.

وسيكون ذلك أول لقاءٍ بينهما بصفتهما رئيسين، لكن ليس واضحاً ما إذا كان هذا لقاءهما الأول على الإطلاق بالنظر إلى الظروف الاستثنائية المحيطة بالحدث وعلاقتهما. فخلال السنوات القليلة الماضية، زعم ترامب في مواقف مختلفة أنَّه إما التقى بوتين و"توافقا لدرجةٍ كبيرة"، أو أنَّه لم يلتقِه أبداً، بحسب ما ذكر تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن بوتين قد ساعد ترامب في الفوز بالانتخابات، ويخضع ترامب للتحقيقات في بلاده حسب التقارير لتواطئه مع بوتين في ذلك الأمر. وستخضع كلمات ترامب وحركات جسده لتدقيقٍ هائل بحثاً عن أي علامات تُثبِت نفوذ بوتين.

كما يُتوقع أن يدفع الزعيم الروسي لفرض مفهوم موسكو عن العلاقات الدولية، الذي يضع مصالح القوى العظمى قبل النظام الحالي.

وبالنسبة لرجلٍ مزاجي يميل للهجوم على منتقديه، عامل ترامب بوتين دائماً بلطفٍ، وتقديره لنظيره الروسي لم يسبق له مثيل.

أما بوتين فكان أكثر حذراً، إذ وصف ترامب بالشخص "الحيوي"، وهو الوصف الذي اعتبره ترامب إطراءً رغم كون الكلمة الروسية المستخدمة لها معنيان مختلفان، وتحمل معنى إيجابياً وآخر ذا دلالةٍ سلبية.

وقالت هيثر كونلي، مديرة البرنامج الأوروبي بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن: "تأكدوا أنَّ الكرملين تجهز جيداً لهذا اللقاء، بتحليلٍ كاملٍ وملفٍ لترامب نفسه، بالإضافة للأهداف التي يسعى الكرملين لتحقيقها".

كذلك سيدخل بوتين اللقاء بأفضلياتٍ أخرى. فسيطرته على سياسة الأمن الخارجي والداخلي لا حدود لها، على العكس من ترامب. وكانت قد فشلت محاولات تخفيف العقوبات على روسيا سعياً لإحياء علاقة واشنطن بموسكو، بينما يسعى الكونغرس الآن لا لتشديد العقوبات فحسب، بل ومصادرة سلطة رفعها من البيت الأبيض.

ورفض موظفو مجلس الأمن القومي أيضاً مطالب استخدام "الأهداف القابلة للتحقيق" كورقة مساومة يمكن أن يُبرِم بها ترامب صفقةً مباشرة من النوع الذي تفاخر بإنجازه في سنوات عمله بمجال العقارات وتلفزيون الواقع.

يريد ترامب أن يكون لقاؤه مع بوتين رسمياً، لكنَّ مستشاريه عارضوا مساعدة الرئيس الروسي على تحقيق أحد أهدافه الرئيسية: تطبيع العلاقات والقبول الرسمي بعد ضم روسيا لجزيرة القرم عام 2014، وتدخلها العسكري في شرق أوكرانيا.


أجندة اللقاء


وسط كل هذا الشك، أخبر مستشار ترامب للأمن القومي هربرت ماكماستر الصحفيين الأسبوع الماضي أنَّ الاجتماع سيكون مفتوحاً، وقال: "لا توجد أجندة محددة. سيكون الاجتماع حول ما يريد أن يتحدث فيه الرئيس". وأضاف أنَّ النقاش "لن يكون مختلفاً عن نقاشنا مع أي دولة أخرى، حقاً".

إلا أنَّ الكرملين لديه أجندة مُحدَّدة بالفعل، ورغم ملاحظات المتحدث الرسمي بأنَّ الروس سيحاولون وضع لقاء ترامب على جدول بوتين شديد الازدحام، إلا أنَّهم يرون اللقاء ضرورياً لإعادة تشكيل العلاقة الثنائية بين البلدين.

وقالت كونلي عن ذلك: "أدهشتني تعليقات ماكماستر بشدة، من حيث افتقار السياسة الأميركية للإعداد لهذا اللقاء الخطير، وكذلك قوله إنَّ العلاقة الأميركية الروسية لا تختلف عن العلاقات مع أي دولة أخرى".

وأوضح ماكسيم سوشكوف، عضو مجلس الشؤون الدولية الروسي بموسكو، أنَّ وزارة الخارجية كانت تستدعي خبراء السياسة الخارجية منذ مارس/آذار الماضي لجمع الأفكار عمَّا يجب أن تقدمه وتطلبه موسكو في الاجتماع.

وأضاف سوشكوف إنَّ الدبلوماسيين الروس كانوا يفكّرون في العلاقات بين أميركا وروسيا من خلال 4 موضوعات رئيسية، من ضمنها القضايا الإقليمية مثل أوكرانيا وسوريا، وإقامة قنوات تواصل عسكرية، والعلاقات الاقتصادية. أمَّا الموضوع الأكبر والأكثر غموضاً فهو ملامح النظام العالمي، وعلى الخصوص "ما العالم الذي تريد أميركا وروسيا أن تعيشا فيه بسلام".

وقد أوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في خطابٍ ألقاه، الجمعة الماضي، كيف سيبدو هذا النظام الجديد: بدلاً من سعي الغرب لفرض "قيمٍ ليبرالية زائفة" في أنحاء العالم، سيكون هناك توازنٌ في المصالح القومية للقوى العظمى، على حد قوله.

وترديداً لإحدى النقاط التي أعلنها ترامب في حملته الانتخابية، وصف لافروف حلف الناتو بأنَّه "عاجزٌ عن التعامل بشكلٍ مقبول مع الخطر الرئيسي المتنامي في الوقت الحالي، ألا وهو الإرهاب". والفكرة الرئيسية التي تُصمِّم عليها موسكو هي أنَّ الناتو ينبغي أن يُترَك ليغرق في تفاصيله بينما تتعاون كلٌ من الولايات المتحدة وروسيا في مواجهة الإرهاب.

أما خارج المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض فتوجد معارضة راسخة لأي تخفيف للعقوبات على روسيا يمكن أن يُلمِّح إلى قبول ضم روسيا لجزيرة القرم وتدخلها العسكري في شرق أوكرانيا، وهي عملية سرية سابقة اعترف بها لافروف للمرة الأولى رسمياً في خطابه في موسكو الجمعة الماضية.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد صوت بـ92 صوتاً مقابل صوتيْن تأييداً لتشديد العقوبات على روسيا. ويُتوقَّع أن يصوّت مجلس النواب على تلك الإجراءات في الأيام اللاحقة للقاء ترامب وبوتين. ما يعني أنَّ أي فعلٍ يقوم به ترامب وحده في هامبورغ ليخفف الضغط على موسكو سيُعرِّضه لرد فعلٍ عنيف في واشنطن.

وسواءٌ اكتُشِفَ أنَّ الرئيس الأميركي ومساعديه تآمروا مباشرةً مع موسكو أم لا، لا شك أنَّ موقف ترامب تجاه روسيا أهدأ وأكثر تغافلاً من سابقه. وكذلك لا شك أنَّ بوتين أمر جهاز مخابراته بتمهيد طريق الانتخابات أمام ترامب.

وفي هامبورغ، في أثناء لقائه بالرئيس الأميركي الذي تعوقه القيود، سيسعى الزعيم الروسي للفوز بكل ما يمكنه مستغلاً تلك الفرصة.


ترامب متحدثاً عن بوتين


تحدَّث دونالد ترامب، بمشاعر فياضة أحياناً، عن فلاديمير بوتين في أكثر من 80 مناسبة في السنوات القليلة الماضية. عكس بوتين الذي كان أقل حديثاً عن الأمر، إذ لم يذكر ترامب إلا مراتٍ قليلة، بحسب ما ذكرت الغارديان البريطانية.

يونيو/حزيران 2013: "هل تظنون أنَّ بوتين سيذهب إلى مسابقة ملكة جمال الكون في نوفمبر/تشرين الثاني في موسكو؟ إذا كان سيذهب، هل يقبل بأن يكون صديقي المفضل الجديد؟".

نوفمبر/تشرين الثاني 2013: "تربطني به علاقة".

فبراير/شباط 2014: "عندما ذهبتُ إلى روسيا في مسابقة ملكة جمال الكون، تواصل معي، وكان لطيفاً للغاية".

سبتمبر/أيلول 2015: "بوتين أكثر لطفاً مني".

سبتمبر/أيلول 2015: "سأخبركم أنَّني أرى أنَّ [بوتين] سيحصل على أعلى الدرجات من حيث القيادة، أمَّا رئيسنا فلا يُبلِي بلاءً حسناً".

أكتوبر/تشرين الأول 2015: "نعم [التقينا]، منذ فترةٍ طويلة. وتوافقنا بشكلٍ كبيرٍ بالمناسبة".

أكتوبر/تشرين الأول 2015: "ظهرنا في برنامج "60 دقيقة" معاً وحصلنا على تقييماتٍ عالية. أحد أعلى البرامج تقييماً منذ فترةٍ طويلة.. يبدو أنَّ لدينا نفس الخلفية".

فبراير/شباط 2016: "لا تربطني به أي صلة غير أنَّه وصفني بالعبقري".

يوليو/تموز 2016: "لم ألتق بوتين إطلاقاً. لا أعرف من يكون بوتين. لقد قال شيئاً واحداً لطيفاً عني. قال إنَّني عبقري. وشكرتُه بشدة في الجريدة وانتهى كل شيء. لم ألتقِ بوتين أبداً".


بوتين متحدثاً عن ترامب


ديسمبر/كانون الأول 2015: "إنَّه رجلٌ موهوبٌ وذكي، لا شك في ذلك... هو المتقدم في السباق الرئيسي، كما نرى اليوم. ويقول إنَّه يريد أن ينتقل بالعلاقات لمستوى آخر، مستوى أكثر عمقاً في العلاقات مع روسيا. كيف لا نرحب بذلك؟ بالطبع نرحب به".

يونيو/حزيران 2016: "لم أقل إلا أنه شخص ذكي، أوليس ذكياً؟ هو كذلك. لم أقل عنه أي شيء غير ذلك".