مخاوف من اندلاع حرب بين دولتين يبلغ عدد سكانهما 2.7 مليار نسمة

تم النشر: تم التحديث:
INDIA AND CHINA
Danish Siddiqui / Reuters

حذرت صحيفة حكومية صينية، الإثنين 3 يوليو/تموز 2017، من حرب محتملة بين الصين والهند، في ظل تفاقم الخلافات والمواجهات بين العملاقين الآسيويين.

ونسبت صحيفة "غلوبال تايمز" إلى "مراقبين" -لم تسمهم- القول إنه "يمكن أن تنشب الحرب، إذا لم تتم معالجة النزاع الراهن بين الصين والهند بشكل صحيح، وستدافع الصين بحزم عن أراضيها، وتحمي حدودها".

وتعد الدولتان من كبرى دول العالم من حيث عدد السكان؛ إذ يُقدَّر عدد سكان الصين بنحو 1.4 مليار نسمة، فيما تأتي الهند في المرتبة الثانية بتعداد سكان يُقدَّر بنحو 1.3 مليار نسمة.

ونددت الهند، يوم الجمعة الماضي، بشق الصين طريقاً على مقربة من الحدود المتنازع عليها (عند ولاية سيكيم الهندية)، معتبرةً أنه "يثير مخاوف أمنية".

وقال وزير الدفاع الهندي، آرون جايتلي، يوم الجمعة الماضي، إن "الهند عام 2017 مختلفة تماماً عما كانت عليه في 1962 (وهو العام الذي شهد حرباً قصيرة بين البلدين).

ومعلقاً على هذا التصريح، قال الدكتور وانغ ده هوا، الأستاذ في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية، إن "الصين أيضاً أصبحت مختلفة عما كانت عليه عام 1962".

ومضى قائلاً للصحيفة الصينية، إنه "يجدر بالهند تغيير موقفها العدائي تجاه الصين؛ فالعلاقات الجيدة ستكون مفيدةً ومثمرة لكلا الجانبين".

بدوره، قال تشاو قانتشنغ، مدير مركز دراسات آسيا والباسيفيك التابع لجامعة شنغهاي للدراسات الدولية، إنه "يتعين على الجانبين التركيز على التنمية، بدلاً من الصراع والحرب".

وحذر قانتشنغ، في حديث لـ"غلوبال تايمز"، كلاً من بكين ونيودلهي من أن "تعميق الصراع بين البلدين يتيح للدول الأخرى، وفي مقدمتها، الولايات المتحدة الأميركية، فرصاً للاستفادة".

ويبلغ طول الحدود بين البلدين 3 آلاف و500 كيلومتر، وتطالب الصين بالسيادة على أكثر من 90 ألف كيلومتر مربع تنازعها عليها نيودلهي في القطاع الشرقي من الهيمالايا.

ويشكل كثير من هذه الأراضي ولاية "أروناتشال براديش"، التي تطلق عليها الصين اسم "جنوب التبت"، فيما تقول الهند إن الصين تحتل 38 ألف كيلومتر مربع من أراضيها في هضبة "أكساي تشين" (غرب).