الجيش السوري يوقف القتال في مناطق القصف الإسرائيلي

تم النشر: تم التحديث:
ISRAELI SHELLING OF SYRIA
Ronen Zvulun / Reuters

بث التلفزيون السوري بياناً، جاء فيه أن الجيش أعلن وقف الأعمال القتالية بجنوب سوريا حتى يوم الخميس، وضمن ذلك محافظة القنيطرة حيث قصفت إسرائيل مواقع للجيش السوري في الأيام القليلة الماضية.

وأضافت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن وقف الأعمال القتالية دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الساعة 12:00 (09.00 بتوقيت غرينتش) الأحد 2 يوليو/تموز، والهدف منه "دعم العملية السلمية والمصالحات الوطنية"، وهو ثاني وقف أحادي الجانب لإطلاق النار في الأسبوعين الماضيين.

لكن المتحدث باسم الجبهة الجنوبية -وهي تحالف للفصائل المقاتلة بالجيش السوري الحر- شكك في أن يوقف الجيش السوري وحلفاؤه المدعومون من إيران الهجمات على الخطوط الأمامية بدرعا وفي محافظة القنيطرة.

وقال الرائد عصام الريس المتحدث باسم الجبهة الجنوبية، لـ"رويترز": "الجيش الحر يشكك بشكل كبير في مصداقية النظام بوقف إطلاق النار. رح يكون شبيهاً بالسابق".

وفي 17 يونيو/حزيران الماضي، أعلن الجيش السوري وقفاً لإطلاق النار لم يشمل سوى مدينة درعا الجنوبية التي تقع على الحدود مع إسرائيل.

ويمد الإعلان الأخير وقف الأعمال القتالية من درعا إلى منطقة جنوب سوريا بأكملها، وضمنها محافظة القنيطرة التي تقع بجنوب غربي البلاد قرب الحدود مع إسرائيل ومحافظة السويداء بجنوب شرقي البلاد.

وبدأ مقاتلو المعارضة هجوماً الأسبوع الماضي على مدينة البعث التي تسيطر عليها القوات الحكومية. وحققوا مكاسب أولية على الأطراف الجنوبية والغربية للمدينة، لكن هجوماً مضاداً شنه الجيش أعاد في الأغلب مقاتلي المعارضة إلى مواقعهم السابقة.

وقصف الجيش الإسرائيلي مواقع للجيش السوري بالمنطقة عدة مرات. وهناك وجود قوي لجماعة حزب الله اللبنانية، المدعومة من إيران، في المنطقة وتقول إسرائيل إنها ترد على نيران طائشة من مواقع سورية هناك.