عاقبوه لوطنيته.. البرلمان المصري يتجه لحرمان أحد نوابه من الحضور لاعتراضه على اتفاقية تيران وصنافير

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

أوصت لجنة في البرلمان المصري، الأحد 2 يوليو/تموز، بمعاقبة نائب معارض في المجلس أسقط مكبّر الصوت أثناء مناقشة اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية المعروفة باسم "تيران وصنافير"، في يونيو/حزيران الماضي.

وقال إيهاب الطماوي، المتحدث باسم "لجنة القيم" بمجلس النواب، التي أصدرت التوصية، في تصريحات لصحفيين في مقر البرلمان بالقاهرة، إن "اللجنة أوصت بحرمان النائب أحمد الطنطاوي (عضو تكتل 25-30 المعارض بالبرلمان) من دور انعقاد كامل، بسبب إسقاطه مكبر الصوت أثناء جلسة مناقشة اتفاقية تيران وصنافير الشهر الماضي".

واتهمت توصية "لجنة القيم" النائب المعارض بـ"مخالفة لوائح مجلس النواب، والإخلال بواجبات العضوية".

وتختص "لجنة القيم" بالبرلمان المصري، بالنظر في ما يُنسب إلى أعضاء المجلس من "مخالفات تشكل خروجاً على القيم الدينية أو الأخلاقية أو الاجتماعية، أو المبادئ الأساسية السياسية والاقتصادية للمجتمع المصري، أو إخلاله بواجبات العضوية".

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، قرر علي عبدالعال، رئيس البرلمان، إحالة النائب الطنطاوي إلى "لجنة القيم"، بعد أن قام بإسقاط مكبر الصوت أثناء مناقشة البرلمان لاتفاقية "تيران وصنافير"، وأبدى الطنطاوي وقتها اعتراضه عليها.

ونفى الطنطاوي، في تصريحات صحفية سابقة له، الاتهامات الموجهة إليه، مؤكداً أن "إحالته للتحقيق كانت بسبب موقفه الرافض لاتفاقية ترسيم الحدود".

ومن المقرر أن يناقش البرلمان التوصية في إحدى جلساته القادمة (لم يحدد موعدها بعد)، ليتم حرمان النائب المعارض من دور انعقاد الجلسات بالبرلمان المصري، بداية من 6 أكتوبر/تشرين أول العام الجاري حتى الأول من يوليو/تموز العام القادم، في حال التصديق عليها.

ووافق البرلمان المصري علي اتفاقية ترسيم الحدود في 14 شهر يونيو/حزيران الماضي، وتم إحالتها للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي صدق عليها في 24 من الشهر ذاته، رغم إعلان 124 نائباً رفضهم للاتفاقية، وتصاعد رفض شعبي حيالها.

وفي 8 أبريل/نيسان 2016، وقعت مصر والسعودية على الاتفاقية التي يتم بموجبها نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر إلى المملكة.