لست "حلواً" السرُّ في جواربك وفصيلة دمك! لهذه الأسباب يلدغك البعوض أكثر من الآخرين

تم النشر: تم التحديث:
WHY YOU GET BITTEN BY MOSQUITOS MORE THAN OTHER PE
simarik via Getty Images

كانت والدتك تكذب عليك حين أخبرتك أنَّ سبب لدغ البعوض لك هو أنَّك "حلوٌ" جداً.

قد تكمن الإجابة في الجوارب ذات الرائحة الكريهة، فالباحثون بمدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي يستخدمون مئتي زوجٍ من الجوارب ليعرفوا ما إذا كان ما يجذب البعوض هو شيءٌ يتعلق بالجينات. جاءت تلك الأزواج من الجوارب من أزواجٍ من التوائم المتطابقة وغير المتطابقة.

يضع العلماء أزواج الجوارب ومعها البعوض في نفقٍ هوائي (وهي وسيلة لإجراء التجارب في نفقٍ طويل يُنفَخ عبره تيارٌ من الهواء على جسم ما)، بحسب صحيفة ذي إندبندنت البريطانية.


ويهدف العلماء إلى معرفة أي الأقدام أفرزت مواد كيميائية طاردة للبعوض، وأيها أفرز مواد جاذبة.

واستُخدمت جوارب التوائم في تلك التجربة لأنَّ دراسةً سابقة توصلت إلى أنَّ البعوض يفضِّل التوائم المتطابقة عن غير المتطابقة.

وقال جيمس لوغان، الذي بدأ هذا المشروع في يونيو/حزيران عام 2017، لمجلة "ساينتيفيك أميريكان": "لا نعرف إلا القليل جداً بخصوص الجينات التي تجذب البعوض إلينا. ونتمنى أن تمدنا تلك الدراسة ببعض المعلومات عن الطريقة التي تساعدنا على تغيير روائح أجسادنا لتصبح أقل جاذبية للبعوض".

ويأمل العلماء في تحديد جيناتٍ معينة تُفرِز مواد كيميائية طاردة للبعوض، ثم استخدامها في تصنيع دواءٍ طارد للبعوض اعتماداً على تلك المواد الكيميائية.

كما توصَّل بحثٌ سابق إلى أنَّ البعوض يفضِّل النساء الحوامل، والأشخاص الذين يفرزون أحماضاً بعينها مثل حمض اليوريك.


هناك أسباب أخرى لإغراء البعوض الذي يحدد هدفه عن بعد، خاصة بعد الظهر، حيث أن ارتداء الأزرق والأسود والأحمر يجعلك عرضة للهجوم، كما أن أصحاب فصيلة الدم O أكثر إغراءً للبعوض عن أصحاب فصيلة الدم A.


لا تنس أن الحرارة والعرق يجتذبان البعوض إليك أيضاً.