قناديل البحر تهاجم أكبر محطة توليد للكهرباء في الكويت.. هذه أهم مخاطرها

تم النشر: تم التحديث:
JELLYFISH
EMILY IRVING-SWIFT via Getty Images

هجوم غير مسبوق وغريب شنته كميات كبيرة من قناديل البحر على محطة الزور لتوليد الكهرباء بالكويت، والتي تعد أكبر محطات توليد الكهرباء في البلاد.

وسارعت وزارة الأشغال لطمأنة مواطنيها عبر تلفزيون الكويت الرسمي مؤكدة أن "الوحدات العاملة بمحطة الزور آمنة ولم تصب بأي أذى نتيجة هجوم قناديل البحر".

لكن الهيئة العامة للبيئة شددت على ضرورة أخذ الحيطة والحذر عند السباحة وعدم لمس قناديل البحر التي تطفو على السطح والمنجرفة على الشواطئ، وذلك حرصاً على سلامة جميع مرتادي البحر، وتجنب أي إصابة.
ونصحت الهيئة، في بيان لها حصل "هاف بوست عربي" على نسخة منه، بارتداء الأحذية عند المشي على الشاطئ واستخدام الليمون أو الخل لتقليل أثر لسعة قنديل البحر فور حدوثها قبل طلب الرعاية الطبية.

لوحظ في الآونة الأخيرة انتشار الكائن البحري الرخوي (قنديل البحر) على شواطئ البلاد مع ارتفاع درجات الحرارة الموسمية وهي ظاهرة طبيعية ليست الأولى وتعاني من ازدهارها محطات التبريد وتوليد الكهرباء بالسواحل الجنوبية في البلاد. تتفاوت شدتها بناء على الأجواء البيئية وتتحرك هذه الكائنات حسب حركة تيارات المياه وتنجرف في بعض الأحيان إلى الشواطئ. هذا وتنبه الهيئة العامة للبيئة على السادة المواطنين والوافدين الكرام بضرورة أخذ الحيطة والحذر عند السباحة وعدم لمس قناديل البحر التي تطفو على سطح البحر والمنجرفة على الشواطئ، وذلك حرصاً على سلامة جميع مرتادي البحر لتجنب أي إصابة. ومن التدابير الاحتياطية: - ينصح بارتداء الأحذية عند المشي على الشاطئ -استخدام الليمون أو الخل لتقليل أثر لسعة قنديل البحر فور حدوثها قبل طلب الرعاية الطبية. ‎#الهيئة_العامة_للبيئة #قانون_البيئة #قانون_حماية_البيئة#البيئة #الكويت #بر #بحر#طبيعة#تسوى_نحميها #تطوع #متطوعين #ku #kw #kuwait #environment #law

Une publication partagée par الهيئة العامة للبيئة - الكويت (@epa_kw) le

وحول خطورة هذه الكائنات البحرية، قال الوكيل المساعد لمحطات القوى الكهربائية وتقطير المياه المهندس فؤاد الدعيج، في بيان صحافي إنها تعطل وتغلق أعمال الشباك الدوارة التي ليس من وظيفتها تصفية المياه من الكائنات البحرية والحيلولة دون دخولها لأجهزة المحطة، مما يؤدي إلى نقص مياه التبريد والتكثيف التي تحتاجها التربينات البخارية لتكثيف البخار وأعمال التبريد.

وأضاف أن هذه ظاهرة تحدث سنوياً في الكويت مع ارتفاع درجات حرارة مياه البحر، "إلا أنه لوحظ هذا العام أن أعدادها أكثر بكثير عن كل عام".


بدوره أكد عضو الجمعية الكويتية لحماية البيئة براك الهندال في تصريح لـ"هاف بوست عربي" أنه ضد القضاء بشكل كامل على قناديل البحر، لأن ذلك يحدث خللاً في البيئة الطبيعية البحرية. وأشار إلى أن هذه القناديل تعد الغذاء الأساسي للسلاحف البحرية.

وتابع: "لا يمكن القضاء عليها بالكلية، والأفضل اتخاذ التدابير اللازمة التي تمنع من وقوع أي ضرر أو خسائر ناتجة عن زيادة أعداد هذه القناديل بشكل يفوق معدلها الطبيعي".

ونبه إلى أن "ظهورها أمر طبيعي كل عام لكنها كانت بأعداد كبيرة هذا العام فاقت كل الأعوام السابقة".