وزير الخارجية القطري: مطالب الدول المقاطعة قدمت لتُرفض.. وهذا ما قاله عن القاعدة التركية في الدوحة

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إن مطالب الدول المقاطعة "قُدمت لترفض لا أن تُقبل".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في روما بعد مباحثات أجراها مع نظيره الإيطالي أنجيلينو ألفانو، السبت الأول من يوليو/حزيران، خلال زيارته غير المعلنة مسبقاً لإيطاليا، والتي تستمر يوماً واحداً.

وأوضح آل ثاني أن "مطالب الدول المقاطعة قُدّمت وكأنها يجب أن تُرفض لا لكي تُقبل‎، ونحن مستعدون للتفاوض إذا توافرت الشروط المناسبة".

واعتبر الوزير أن ‎"فرض موعد نهائي (للرد على الشروط) من جانب الدول المقاطعة يعني أن المطالب هشة، وليس لأي دولة الحق وفق القانون الدولي أن تفرض موعداً نهائياً لشروطها".

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصاراً برياً وجوياً على الدوحة، لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة بشدة.

وفي 22 يونيو/حزيران الماضي، قدمت السعودية والإمارات والبحرين، عبر الكويت، إلى قطر قائمة تضم 13 مطلبًا لإعادة العلاقات معها، بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها، وفق الوكالة البحرينية الرسمية للأنباء.

بينما أكدت الدوحة أن المطالب "ليست واقعية وغير متوازنة وتفتقد للمنطق، فضلًا عن كونها غير قابلة للتنفيذ".