القلم وأحمر الشفاه وقطرة العين ضمن قائمة ممنوعات في قاعدة صينية

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

القلم أمضى من السيف.. هذا هو الحال على ما يبدو بالنسبة لآلاف الجنود الصينيين المتمركزين في هونغ كونغ.

فالأقلام ووسائل منع الحمل وأحمر الشفاه وقطرة العين والأفيون ضمن أشياء غريبة مدرجة على قائمة ممنوعات لم يُسمح للضيوف بحملها أثناء جولة في قاعدة لجيش التحرير الشعبي، الجمعة 30 يونيو/حزيران، في إطار فعاليات لإحياء الذكرى العشرين لعودة هونغ كونغ لحكم الصين.

ولم يتهاون مسؤولو الأمن على الإطلاق بعدما سمحوا لضيوف وجّهت إليهم دعوات بتفقد الحياة في الثكنات في قاعدة شك كونغ التي تقع تحت سفح جبل تاي مو شان أعلى جبال هونغ كونغ.

وتشمل قائمة الممنوعات أيضاً المظلات، التي كانت رمزاً لاحتجاجات تنادي بالديمقراطية عام 2014، لكن سلطات القاعدة قدمت للزوار بدائل. وصادر أفراد الأمن أيضاً قلماً وفواتير سيارة أجرة ووحدة اتصال بالإنترنت بتقنية الجيل الرابع وبعض المياه والنعناع وأقراصاً مسكنة للآلام من مراسلين لرويترز.

وتسلّم المراسلون قبل الزيارة قائمة ممنوعات تضمنت أيضاً الهيروين والماريغوانا ومستحضرات الوقاية من الشمس ومساحيق التجميل.

وشاهد الضيوف الذين زاروا القاعدة في ظل درجات حرارة مرتفعة تتجاوز 30 درجة مئوية عرضاً عسكرياً شاركت فيه طائرات هليكوبتر من طراز زد 8 وشاحنات تحمل صواريخ دفاع جوي وسيارات مصفحة، فيما عزفت فرق الموسيقى العسكرية.

وقدم جنود صينيون هدايا للضيوف عبارة عن أكياس بها قبعات مموهة وأعلام ومياه وبسكويت وكعكة.

ووصل الرئيس الصيني شي جين بينغ في موكب وتفقد 20 سرية من القوات وأكثر من 100 قطعة عسكرية، فيما ترددت أصداء الموسيقى عالية.

وعلى الرغم من أن أعداد القوات في حامية جيش التحرير الشعبي الصيني في هونغ كونغ غير معروفة فإن مبعوثين ودبلوماسيين أجانب يعتقدون أنها تتراوح بين 8000 و10000 جندي بما في ذلك جنود مشاة وقوات خاصة.