الكلام ممنوع.. دعاة سعوديون يعتزلون تويتر بعد وصول بن سلمان لولاية العهد

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMAD BIN SALMAN AL SAUD
Mikhail Metzel via Getty Images

نشر عدد من علماء الدين السعوديين تغريدات متقاربة المعنى بصياغات مختلفة، فحواها أنهم سيتوقفون عن التدوين على تويتر الفترة المقبلة، دون أن يذكروا السبب.

حسابات مختلفة،، منها حساب ""مجتهد"" –-أشهر مغرد سعودي،، أشارت إلى أن ذلك يأتي بعد توجيهات بعدم التغريد، وصلت لسعوديين لديهم عدد كبير من المتابعين ومعروفين بنشرهم تغريدات يومية عن الحياة السياسية والاجتماعية.

وتداول مغردون صورة تجمع آخر ما نشره عدد من علماء الدين السعوديين يومي 26 و27 يونيو/حزيران تحت عبارة "التوجيه بعدم التغريد".

وبالعودة إلى حسابات عدد من رجال الدين المذكورين بالفعل كانوا قد أعلنوا بآخر تغريدة لهم انسحابهم من تويتر.

ومع صعود محمد بن سلمان وتوليه منصب ولي العهد، تزايدت المؤشرات التي تقول إن السعودية تتجه إلى تطبيع علاقاتها علناً مع إسرائيل.

"مجتهد"، المغرّد الأشهر في السعودية، قالها في تدوينة نشرها على تويتر، جاء فيها: "ابن سلمان يوجه بتنفيذ حملة إعلامية وتويترية لتهيئة الرأي العام لعلاقات معلنة مع إسرائيل ومكافأة للإعلامي والمغرد الذي يبدع في هذه الحملة".

ومع الحرص الشديد على نجاح تلك الحملة، يبدو أن السعودية وجدت في صمت رجال الدين عن التدوين الوسيلة الأمثل؛ كي لا يحرك الناس في اتجاه غير الذي تريده الدولة كما حصل مع الداعية السعودي عادل بن سالم الكلباني.

وكان الكلباني قد تعرّض لانتقاد بعض نشطاء تويتر؛ لتغريدة نشرها الثلاثاء 27 يونيو/حزيران، متضامناً مع غزة بعد تعرضها للقصف من قبل القوات الإسرائيلية فجر اليوم نفسه.

الكلباني، حث الجميع في تغريدته، التي حظيت بتفاعل كبير، على الدعاء لأهل غزة وهي تحت القصف، ملمحاً إلى خطورة اعتبار الدعاء لأهلها إرهاباً، الأمر الذي اعتبره منتقدوه "يأتي ضد موقف بلده".

وفي اليوم نفسه، دشن مغردون وسمين على تويتر؛ أحدهما #سعوديين_مع_التطبيع، وآخر على النقيض تماماً حمل عنوان #سعوديون_ضد_التطبيع.

وأشعل الوسمان صراعاً على الشبكات الاجتماعية بين رافض ومؤيد لما قيل إنه اقتراب من تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية.