قطر إلى منظمة التجارة العالمية.. وهذه الشكوى التي ستطرحها

تم النشر: تم التحديث:
QATAR
Mlenny via Getty Images

أظهرت مسودة جدول أعمال أن قطر تنوي إثارة قضيةِ خلافها مع 4 دول عربية، بمنظمة التجارة العالمية، الجمعة 30 يونيو/حزيران 2017، في الوقت الذي ستعرض فيه روسيا مخاوفها بشأن رسوم أميركية محتملة على الصلب والألومنيوم.

ومن المنتظر مناقشة القضيتين في مجلس تجارة السلع بمنظمة التجارة العالمية، حيث يمكن لأعضاء المنظمة، البالغ عددهم 164 عضواً، استعراض ومناقشة الآراء فيما يتعلق بنقاط الخلاف التجاري الرئيسة. واستعراض مثل تلك المخاوف لا يعد في حد ذاته شكوى، لكنه يعطي إشارة على أن نزاعاً قانونياً في الطريق.

ولم تذكر مسودة جدول الأعمال أي تفاصيل بشأن ما سيقال. واندلع الخلاف في منطقة الخليج هذا الشهر؛ عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع قطر؛ متهمين إياها بدعم الإرهاب والتحالف مع إيران، وفي الوقت ذاته يطالبونها بإغلاق شبكة الجزيرة.

ولم يحدث أن أثير النزاع في منظمة التجارة العالمية؛ إذ يبدو أن قطر وحلفاءها في مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم كلاً من السعودية والبحرين والإمارات، يعكفون على العمل معاً كالمعتاد.

وفي جدول أعمال منظمة التجارة العالمية، قالت قطر فقط إنها تريد مناقشة إجراءات مقيدة للتجارة من قِبل أعضاء محدَّدين".

لكن البند الروسي كان أكثر تحديداً، وجاء تحت عنوان "تحقيقات الفصل الـ232 بشأن تأثير واردات الصلب والألومنيوم على الأمن القومي الأميركي".

ويسمح الفصل الـ232 من اتفاقية توسيع التجارة الأميركية لعام 1962 للرئيس بفرض قيود على الواردات لأسباب تتعلق بالأمن القومي. واستخدام هذا الفصل أمر نادر الحدوث.