برلمان طبرق يمنع السفير الإيطالي من الدخول إلى مناطق نفوذه.. ولهذا السبب يطلب منه الاعتذار أولاً

تم النشر: تم التحديث:
YYY
Agencia Mexico

منعت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الليبي، المنعقد بمدينة طبرق (شرق)، الخميس 29 يونيو/حزيران 2017، دخول السفير الإيطالي في طرابلس، جوزي باروني، إلى مناطق بالبلاد، مشترطةً أن يقدم اعتذراً رسمياً عن رسم ساخر نشرته السفارة الإيطالية حول قائمة للإرهاب أعدتها اللجنة.

وطالبت اللجنة، في بيان وصلت "الأناضول" نسخة منه، "جميع المنافذ الخاضعة لسلطتها (منافذ شرق ليبيا ومنافذ مدينة الزنتان غرب البلاد ومنافذ أخرى بالجنوب) بعدم إعطاء الإذن الأمني لدخول السفير الإيطالي، جوزي باروني".

وحتى الساعة 14:27 (ت.غ)، لم يصدر تعليق عن السلطات الإيطالية بشأن هذا المنع.

وأرجعت اللجنة البرلمانية الليبية سبب هذا المنع إلى منشور صادر عن السفارة الإيطالية، اعتبرت اللجنة، في بيانها، أنه يمثل "استخفافاً بقوائم الإرهاب، وإهانة لمجلس النواب، وتدخلاً سافراً في الشأن الداخلي الليبي".

وقبل أسبوعين، نشرت السفارة الإيطالية في طرابلس، على موقع تويتر، تغريدة تسخر فيها من قائمة الإرهاب الصادرة عن لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الليبي، قبل أن تحذفها بعد يومين؛ تحت وطأة انتقادات من قراء.

وفي وقت سابق، أصدرت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي قائمة تضم أكثر من 70 شخصية ليبية، أرسلتها إلى وزارة الخارجية في الحكومة المؤقتة، غير المعترف بها دولياً، للتفاوض مع الدول الخليجية لإدراجها ضمن قوائم الإرهاب التي أصدرتها هذه الدول، في إطار عقوبات تفرضها علي دولة قطر.

ودعت لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الليبي السفارة الإيطالية إلى تقديم "اعتذار رسمي عن الإهانة الصادرة عنها"، وفق البيان.

والحكومة المؤقتة، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، منبثقة عن مجلس النواب، المنعقد في طبرق، والتابعة له القوات التي يقودها خليفة حفتر، وتتصارع هذه الحكومة على الحكم والشرعية مع حكومتين في العاصمة طرابلس (غرب)؛ وهما "الإنقاذ"، و"الوفاق الوطني" المعترف بها دولياً.