ماذا يعني العمل جزئياً بقرار ترامب حظر المسلمين؟.. تعرف على الأشخاص المسموح لهم بدخول أميركا

تم النشر: تم التحديث:
AIRPORT OF AMERICA
صورة تعبيرية | Edgard Garrido / Reuters

أعادت المحكمة العليا الأميركية العمل جزئياً بمرسوم الرئيس دونالد ترامب الخاص بحظر السفر والمثير للجدل وجعلت المحامين والمسافرين يجهدون لمعرفة كيفية تطبيقه عندما يدخل حيز التنفيذ الخميس.

وقالت المحكمة إن المرسوم الرئاسي الذي يستهدف مواطني 6 دول ذات غالبية مسلمة يمكن أن يطبق جزئياً.

غير أن المحكمة خففت من وقع قرارها الذي قالت إنه لا ينطبق إلا على المسافرين من تلك الدول "ممن لم يقيموا علاقة بحسن نية مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة".

ورغم أن ترامب اعتبر قرار المحكمة العليا انتصاراً للأمن القومي، فإن إعادة العمل جزئياً بالحظر يضيق نطاقه من النسختين السابقتين.



هذا ما نعرفه عن الحكم:

من هم الأشخاص المسموح لهم بالدخول

يستهدف الحظر مسافرين من ست دول هي: سوريا والسودان وإيران والصومال وليبيا واليمن.

قالت المحكمة إن أولئك المسافرين "ممن لم يقيموا علاقة حسن نية مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة" لا يمكنهم الدخول، أي ما يعني أن المواطنين الأميركيين والأشخاص المرتبطين بصلة قرابة في الولايات المتحدة يمكنهم الدخول.

وقالت المحكمة أيضاً إن الطلاب الذين لديهم قبول في الجامعات الأميركية أو الموظفين لدى شركات أميركية يمكنهم المجيء. لكنها شددت على أن إقامة علاقات كتلك فقط لغرض دخول الأراضي الأميركية لن يسمح بها.

غير أن قضاة المحكمة العليا الأميركية لم يوضحوا مدى صلة القرابة الأسرية أو ما يحصل للذين تقدموا بطلبات للعمل أو الالتحاق بجامعة ولم يتلقوا رداً بعد.

والقرارات بشأن من يحق له الدخول تصبح أكثر تعقيداً عندما يتعلق الأمر بالزوار لفترة قصيرة. ولم يتضح بعد كيف سيختلف تطبيق الحظر بين القادمين خصوصاً لزيارة أقارب وأولئك المسافرين بغرض السياحة أو العلاج الطبي، على سبيل المثال.

ويسمح قرار المحكمة لترامب بإعادة العمل بحظر سفر مدته 120 يوماً على المهاجرين -- رغم أن إدارة الرئيس سبق أن خفضت عدد المهاجرين المسموح لهم بالدخول سنوياً إلى 50 ألفاً، وهو رقم تعتقد وزارة الخارجية أنه سيبلغ حده في أسبوعين.

متى يدخل القرار حيز التنفيذ وفترة تطبيقه؟

وقع ترامب في وقت سابق هذا الشهر مذكرة تطلب من الوكالات البدء في تطبيق القرار بعد 72 ساعة على رفع التجميد الذي أعلنته محاكم أدنى، ومن المتوقع دخوله حيز التنفيذ الخميس.

وذكرت وكالة بلومبرغ نيوز الإخبارية أن التنفيذ سيبدأ في الساعة 8 مساء بتوقيت الساحل الشرقي(12:00 ت غ) ليتسنى تقديم الإرشادات للسفارات والقنصليات في أنحاء العالم حول كيفية تطبيق الحظر.

وقالت كل من وزارة الخارجية ووزارة الأمن الداخلي إنهما بانتظار توضيحات من وزارة العدل حول معنى عبارة "حسن النية" للتأكد من أن السلطات تدرك بوضوح كيفية تنفيذ المرسوم.

ويأمل المسؤولون في الإدارة وكذلك في المطارات تجنب الفوضى التي أثارها مرسوم ترامب الأول الذي تسبب في كانون الثاني/يناير باحتجاجات كبيرة وفوضى في نقاط الحدود إضافة إلى سيل من الدعاوى القضائية.

وقال محامو المهاجرين إنهم سيتواجدون في المطارات لتقديم المساعدة للقادمين ممن يسعى مسؤولو الهجرة لإعادتهم إلى بلادهم.

ويحدد المرسوم الرئاسي فترة حظر مسافري الدول الست ب 90 يوماً، وفترة حظر المهاجرين بـ120 يوماً.

ما هي الخطوات القانونية التالية

وضع قرار المحكمة العليا حداً لخمسة أشهر من الجدل القانوني وستعيد هذه المحكمة النظر فيه في تشرين الأول/أكتوبر بعد العطلة الصيفية.

لكن فيما تنتظر الإدارات المختلفة توضيحات بشأن التطبيق الجزئي لقرار الحظر فإن البعض يتوقعون استمرار المعارك القضائية.

والإثنين كتب القاضي المحافظ كلارنس توماس الذي كان يرغب في تطبيق الحظر على كل المسافرين من الدول الست، أنه يخشى أن يكون القرار "غير قابل للتطبيق".

وأضاف إن القرار "سيولد سيلاً من الدعاوى حتى حل مسألة الأهلية، فيما تسعى الأطراف والمحاكم لتحديد ما تعنيه بالتحديد علاقة حسن النية".