إل تشابو.. مسلسل "نت فليكس" عن أباطرة المخدرات.. قد يسحب البساط من Narcos

تم النشر: تم التحديث:
EL CHAPO
other

عرض مسلسل إل تشابو الذي أنتجته "نت فليكس" في المملكة المتحدة الأسبوع الماضي. حيث شاهد الناس قصة إمبراطور المخدرات المكسيكي خواكين جوزمان.

للمرة الثانية في سنتين، تعرض لنا خدمة البث عبر الإنترنت قصة صعود أحد أباطرة المخدرات الحقيقيين إلى أعلى مراتب السطوة والجاه. إذ يحكي مسلسل ناركوس قصة بابلو إسكوبار من بدايته كتاجر مخدرات صغير إلى بارون السطو الملياردير.

والآن يقدم مسلسل إل تشابو مقاعد في الصف الأمامي لمشاهدة صعود جوزمان من عضو صغير في عصابة غوادالاخارا إلى أحد أقوى مهربي المخدرات على الكوكب، بحسب صحيفة The Guardian البريطانية.

إذا كنت تتوقع مذبحة فمسلسل "إل تشابو" لن يخيب أملك. الانفجارات، قطع الرؤوس والتعذيب والقسوة غير المتخيلة وقتل الأبرياء وحالات الاضطراب الذهني التي يستحثها الكوكايين والتي تلازم تجار المخدرات الذين يظهرون دائماً في الواجهة.

الأمر الذي قد لا تتوقعه أن إل تشابو يتناغم ببراعة مع مسلسل آخر عن تجارة المخدرات. معظم النقد الذي تلقاه مسلسل The Wire كان بسبب الطريقة التي يتفاعل بها أجنحة تجارة المخدرات الثلاثة (الشارع والشرطة والسياسيون) معاً في نظام فاسد والتي تنتج نتائج قاتلة. في إل تشابو من الواضح أن الدولة والسياسيين لا يقلون قسوة عن العصابات.

شخصية السياسي الفاسد دون كونرادو سول هي تركيبة خيالية. تصور الفساد السياسي في المكسيك الذي سمح لأمثال إل تشابو في الازدهار. في الواجهة يبدو شخصاً وديعاً ومتواضعاً ولا يهتم سوى بمصلحة بلاده، لكن خلف الأضواء يظهر جريب مدفوعاً بطموحه في أن يصبح رئيساً. صعوده في المناصب السياسية يوازي صعود إل تشابو الإجرامي، والطريقة التي يتم بها هذا الصعود تصيبك بنفس القدر من القشعريرة.

سيكون من الخطأ تصوير إل تشابو باعتباره قصة دموية أخرى عن العنف المبالغ فيه الذي يشعله الأفيون. نشاهد قصة تحالف الدولة مع أباطرة المخدرات وتسمح بعمليات القتل وتنحاز لطرف على حساب آخر في حروب العصابات الإجرامية. مع الوقت يصبح المسلسل شاهداً على المكسيك باعتبارها دولة فاشلة وشاهداً على الفضيحة الكبرى وهي الحرب الفاشلة على المخدرات.

حين يحضر المراهق جوزمان حفلة شواء يقيمها أحد أباطرة المخدرات المحليين، يخبره شخص أكثر حكمة عن بعض حضور الحفلة: "الأشخاص الواقفون هناك هم السياسيون. كن حذراً معهم فهم أوغاد حقيقيون".

على غرار بودي في مسلسل The Wire يدرك إل تشابو مبكراً أن اللعبة تنطوي على خداع. قد يكون النفق الذي هرب فيه معجزة هندسية، إلا أن الجسور التي بناها مع الدولة التي ساعدته في السيطرة على الأرض وبسط نفوذه وتأمين دخوله إلى قاعة مشاهير عالم الإجرام.

في مسلسل The Wire، لم يستطع أحد التغلب على سترينجر بل حتى واجه نائب الدولة المخادع كلاي ديفس وصنبور أمواله السحرية. هذه هي نفس الرسالة في مشروعات فرانكلين تيريس أو حقول الخشخاش في سينالوا، حتى مرتكبو المذابح الجماعية المضطربون نفسياً لا يجب أن يعلموا أنه لا يمكنك محاربة مجلس المدينة. هذا درس يجب على كل من في طريق إسكوبار القادم أن يتعلمه.