مقطع الفيديو شاهده وشاركه الملايين.. هكذا نجت مقاتلة من رصاصة القناص بابتسامة والكثير من الحظ

تم النشر: تم التحديث:
MQATLH
سوشال ميديا

ابتسمت ثم تنهدت بعمق عندما استوعبت أن بضعة مليمترات فقط فصلت بين رأسها والرصاصة التي استهدفت الحائط من خلفها، فالصدفة كانت لصالح المقاتلة الكردية التي اعتبر كثيرون أنّ نجاتها من تلك الرصاصة فيه كثيرٌ من الحظ استقبلته هي الأخرى بدهشة.

تفاصيل الحادثة التي لم تتجاوز ثوانٍ تم تداولها في مقطع فيديو شاهده الملايين، تظهر فيه تلك الشابة مرتدية الزي العسكري الموحد لوحدات حماية الشعب الكردي، تحمل قناصتها التي تبدو أثقل من جسدها الهزيل ترصد على نافذة في غرفة مهجورة مقاتلين من داعش.

وعلّق كثيرون على الفيديو معتبرين أنّ وجود تلك المقاتلة في ساحة المعركة المحتدمة شمال شرق سورية وتحديداً في الرقة هو شجاعة، بينما انتقد آخرون وقوفها في ذلك المكان في وضح النهار كهدف سهل لمقاتلي داعش، حيث قال أحدهم "أرجو أن تكون تلك الحادثة فرصة للمقاتلة كي تغيّر وضعيتها المرة القادمة".

وتقاتل القوات الكردية إلى جانب فصائل سورية بدعم من أمريكا وتحت مسمى "قوات سوريا الديمقراطية" تنظيم الدولة الإسلامية المتمركز في الرقة التي يعتبرها عاصمة للخلافة.

وتنوي قوات سوريا الديمقراطية بعد طرد الجهاديين من الرقة، "تسليمها إلى مجلس مدني وعسكري من أبناء المدينة بكافة مكوناتهم الاجتماعية والعشائرية"، وفق ما قال المتحدث باسمها طلال سلو، نافياً "وجود أي حساسية بالنسبة لمشاركة الوحدات الكردية" في معركة الرقة.