نظارات الواقع الافتراضي تُمكّن أعضاء المجلس الأوروبي من التجول في مخيم للاجئين السوريين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أجرى أعضاء الجمعية العامة للمجلس الأوروبي، الأربعاء 28 يونيو/حزيران الجاري، جولة افتراضية ثلاثية الأبعاد في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالأردن.

جاء ذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للمجلس الأوروبي المنعقدة في ستراستبورغ الفرنسية.

وأفاد مراسل "الأناضول" بأنّ مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، أقامتا منصة افتراضية لـ"مخيم اللاجئين الافتراضي"، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للمجلس الأوروبي.

وأجرى البرلمانيون وأعضاء وفود 47 دولة، جولةً افتراضيةً قصيرةً في مخيم الزعتري بالأردن.

وجرت الزيارة عبر استخدام نظارات الواقع الافتراضي، في أول منصة افتراضية تقام، حتى اليوم، حول مخيم الزعتري، وذلك عقب تصوير المخيم بالصوت والصورة باستخدام تقنيات خاصة.

ووفق المصدر نفسه، تهدف منصّة المخيّم الافتراضي المقامة إلى لفت الانتباه إلى مأساة سكان المخيم، وذلك في إطار فعالية ترمي بدورها إلى الحيلولة دون اضطرار الأطفال إلى العيش في مخيمات اللجوء.

وبدأت الدورة الصيفية لاجتماعات الجمعية العامة للمجلس الأوروبي، الإثنين الماضي، وناقشت خلال جلساتها أزمة اللاجئين والمهاجرين.

ويقع مخيم الزعتري في محافظة المفرق شمال شرقي الأردن، ويقيم به نحو 80 ألف لاجئ سوري.

ويُعتبر الأردن الذي يزيد طول حدوده مع سوريا على 375 كم، من أكثر الدول استقبالاً للاجئين السوريين الفارّين من الحرب؛ إذ يوجد فيه نحو مليون و390 ألف سوري، قرابة النصف مسجلون بصفة "لاجئ" في سجلات مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، في حين أن 750 ألفاً منهم دخلوا قبل الأزمة، بحكم النسب والمصاهرة والعلاقات التجارية.