زوجة كاتب سوري مشهور تحتفظ بآخر وجبة له بعد وفاته منذ عشرين عاماً.... ابنته نشرت هذه الصورة

تم النشر: تم التحديث:
ALKHBZ
سوشال ميديا

يبدو أن الأمل الذي طالما تحدّث عنه الكاتب المسرحي السوري سعد الله ونوس في كتبه وخصّه بعبارته المشهورة "إننا محكومون بالأمل"- وجدته زوجته في قطعتين من الخبز كان من المفترض أن يتناولهما قبل 20 عاماً من اليوم.

صورة الخبز التي نشرتها ابنته الإعلامية ديمة ونوس الثلاثاء 27 يونيو/حزيران على صفحتها بفيسبوك، أرفقتها بجملة عفوية تحدّثت فيها عن هاتين القطعتين اللتين خطف الموت والدها قبل أن يتناولهما، فقامت زوجته فايزة الشاويش بالاحتفاظ بهما في ثلاجة المنزل، وها قد مرّ عليهما 20 عاماً.

وذكرت ديمة، رداً على أحد المعلّقين على الصورة التي نالت إعجاب المئات من متابعيها، أنّ والدتها أينما انتقلت كانت توضب معها هاتين القطعتين في حقيبة سفرها، مشيرةً إلى أنّ هناك أغراضاً أخرى غير الخبز كانت قد احتفظت والدتها بها ذكرى من والدها.

وقد ترك ونوس، الذي مات وهو بعمر 56 عاماً، خلفه إرثاً كبيراً من الكتب، اختارت زوجته مؤخراً إهداءها إلى الجامعة الأميركية في بيروت، وذلك في ذكرى ميلاده الذي صادف 19 فبراير/شباط الماضي.

وبررت الشاويش نقل الكتب، التي بلغ عددها 650 كتاباً، من دمشق إلى بيروت، بقولها لوسائل إعلامية مختلفة: "أن نهديها إلى الجامعة يعني أن نحفظها من آثار الزمن والشيخوخة"، مضيفةً: "لا يمكن لمكتبة بهذا الحجم وهذه الأهمية أن تسكن في مكان تحكمه الكراهية وعدم قبول الآخر المختلف عنهم".