الشباب كان في الخدمة.. كيف تفاعل أبناء الكويت مع طلب السلطات المساعدة بأزمة ازدحام المطار؟

تم النشر: تم التحديث:
KUWAIT AIRPORT
social media

رغم توقع إدارة الطيران المدني الكويتية ارتفاع أعداد المسافرين خلال عطلة عيد الفطر بنسبة تصل إلى 65%، إلا أن ذلك لم يحل دون حدوث اختناقات وفوضى غير مسبوقة دعت إلى طلب متطوعين في محاولة للسيطرة على هذه الفوضى.

الاستجابة كانت سريعة من الشباب الكويتي الذي تطوع عشرات منه لتنظيم حركة الدخول والخروج من المطار واستلام الحقائب وإنهاء إجراءات السفر.



وفيما ‏قام رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود الصباح بجولة تفقدية في مرافق المطار، اطلع فيها على استعدادات القطاعات التشغيلية لموسم السفر الجمعة الماضية 23 يونيو/حزيران 2017، إلا أن عدداً كبيراً من المسافرين أكدوا معاناتهم بسبب الزحام الذي شهده مطار الكويت.



النائب وليد الطبطبائي انتقد الفوضى التي شهدها مطار الكويت قائلاً "‏فوضى في ⁧‫#مطار_الكويت‬⁩ حالياً.



الإعلامي الكويتي مبارك القناعي حرص على تسليط الضوء على ما تعرضت له حقائب المسافرين في مطار الكويت فقام بنشر هذا المقطع في حسابه في تويتر.



ولكن الجانب المشرق في هذا الزحام كان عدد المتطوعين الذي قارب 250 متطوعاً.



المسافر علي دشتي أثنى في حديثه لـ"هاف بوست عربي" على جهود الشباب المتطوع، لكنه في الوقت ذاته انتقد ما أسماه بعدم جهوزية المسؤولين في المطار لموسم السفر.

وأضاف أن "عدم السماح للمودعين بمرافقة المسافرين أمر جيد لكنه كان ينبغي أن يكون هناك المزيد من الإجراءات للحد من هذا الزحام".

وكان مطار الكويت قد حصل على تصنيف الأسوأ بين 76 مطاراً وفقاً لدراسة نشرتها الصحافة المحلية الكويتية.