استخدامك الخاطئ سبب انتفاخ بطارية الهاتف أو اللابتوب.. هكذا تتفادى الخطر

تم النشر: تم التحديث:
168379070
Bloomberg via Getty Images

قد يتفاجئ البعض بانتفاخ بطاريات هواتفهم أو أجهزة اللابتوب الخاصة بهم، إذ قد تزداد بنسبة 150-200%، حتى إنهم يجدون صعوبة بالغة في إغلاق الغطاء عليها بشكلٍ سليم.

ويحدث ذلك لأن بطارية ليثيوم-أيون التي تصنع بطريقة مضغوطة، والتي تعتبر الأكثر انتشاراً في وقتنا الحالي، هي أقل أنواع البطاريات استقراراً، وذلك لأن عنصر الليثيوم المستعمل في البطارية يُعتبر من أنشط العناصر وأكثرها تفاعلاً.

ولذلك يُمكن أن تختلط مع خلايا البطارية الداخلية، في أي وقت، وينتج عن هذا غازات، التي بدورها تحتبس داخل البطارية، ليؤدي إلى تضخم البطارية، وما يصاحبه من خطورة بالغة، إذ قد تنفجر البطارية ويحدث حريق، وذلك لأن الخلايا الداخلية فيها تبدأ مع الوقت بطرد خليط كهربائي قابل للاشتعال.

ولكن هل يعلم الناس أنهم هم المتسببون الحقيقيون لكل هذا، بسبب سلوكياتهم الخاطئة في التعامل مع هذه الأجهزة، والتي سنستعرضها في هذا المقال.


الشحن الزائد عن الحاجة


ولذلك عليك أن تعي جيداً أنه لا يمكنك شحن البطارية إلا إذا خلت من الشحن المخزن بها، أي عندما يعطي الهاتف التحذير بقرب نفاد الشحن.


فصل الهاتف عن الشاحن قبل إتمام الشحن كاملاً






وهذا أكبر ضرر على البطارية، ويعرض الشحن للنفاد بسرعة، ولذلك عليك أن تتأكد من اكتمال الشحن قبل نزع الشاحن عن الهاتف.


استعمال الهاتف أثناء الشحن


وهو من الأمور الخاطئة التي يقوم بها الكثير منا.


تغيير شاحن البطارية الأصلي


وهذا أمر خاطئ تماماً، لأن كل بطارية لها شاحن مضبوط على تردد خاص بها.

أي أن لكل بطارية مقداراً معيناً من الطاقة، تحصل عليه من الشاحن الخاص بها، وبالتالي عند شحنها بشاحن آخر ربما تجعل البطارية تنتفخ.

وإذا فقدت الشاحن الخاص بهاتفك يمكنك استعمال شاحن آخر، بشرط أن يكون متطابقاً مع مقدار الطاقة التي تحتاجها البطارية.


ارتفاع الحرارة أو الرطوبة في الجو


لا تضع الهاتف داخل مكان ساخن في السيارة، أو معرض للشمس في المنزل أثناء فترة الصيف.

وإذا أحسست بسخونة البطارية قم فوراً بنزع الغلاف الخاص بالهاتف، واتركه دقائق معدودة في مكان بارد.

وهناك أسباب أخرى عليك تجنُّبها، من بينها فك وتركيب البطارية عدة مرات متتالية أثناء عمل الهاتف، أو وقوع الهاتف بشكل مفاجئ على مسافة طويلة بعض الشيء عن الأرض، أو سقوط الهاتف في الماء، أو اقترابه من النار.


وكيف نتعامل مع انتفاخ البطارية


بدايةً، لا بد من أن تتوقف عن شحن البطارية المنتفخة أو استعمالها تماماً، لأنك بذلك تُعرض نفسك لكارثة محققة، لأن الغاز سيتراكم أكثر في البطارية، وسيزيد من انتفاخ البطارية حتى تنفجر وتنتشر الغازات السامة القابلة للاشتعال.

تجنب أيضاً الضغط على البطارية، ذلك لأن أي ثقب تتعرض له يعني أنها ستتفاعل مع الأكسجين والرطوبة في الهواء وسيحدث انفجار.



تأكد دائماً من عزل البطارية بعد إزالتها في مكانٍ بارد وجاف عن أي شيء قابل للاشتعال.

لا ترمي البطارية في سلة المهملات، لأنها من الممكن أن تنفجر في أية لحظة، وحاول التخلص منها في مكان مُخصص لإعادة تدوير البطاريات بطرق متخصصة.

يجب التنويه أنه في حالة عدم تمكنك من إزالة بطارية الجهاز بنفسك، فلا بد أن تذهب إلى مركز متخصص كي لا تتعرض لأية أذية.

أو اشترِ بطارية جديدة.. ولكن احذر

من الأفضل لك أن تقوم بشراء بطارية أصلية، أو ذات جودة ممتازة. فالبطاريات الرخيصة المصنوعة من مواد قديمة هي أكثر عرضة للانتفاخ، ولكن عليك توخي الحذر، فهناك العديد من التجار يقومون بشراء بطاريات رخيصة ووضع ملصق جديد عليها ليجعلها تبدو جديدة.

هناك بعض من بطاريات الليثيوم أيون تكون مصنوعة من جودة عالية من المواد، هذا النوع يدوم لفترة أطول.