أردوغان يرفض وعد أميركا بسحب الأسلحة من القوات الكردية في سوريا.. ويصفها بـ"الخدعة"

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Anadolu Agency via Getty Images

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد 25 يونيو/حزيران 2017، تقارير عن وعد أميركي بسحب الأسلحة التي قدمتها واشنطن لوحدات "حماية الشعب" الكردية في شمال سوريا، بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، واصفاً الوعد بـ"الخدعة"، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

وقال أردوغان في خطاب بمدينة إسطنبول: "من يعتقدون أنهم يخدعون تركيا بالقول إنهم سيستعيدون الأسلحة التي قُدمت لهذه المنظمة الإرهابية- سيدركون أنهم ارتكبوا خطأ في نهاية المطاف".

وذكر أن أنقرة ستحاسب أي طرف يقدم أسلحة لوحدات "حماية الشعب" إذا أطلقت "رصاصة على تركيا".

وتعتبر تركيا وحدات "حماية الشعب" امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمرداً في جنوب شرقي تركيا منذ الثمانينات.

وفي 22 يونيو/حزيران 2017، بعث وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، برسالة إلى نظيره التركي فكري إشيق، تتضمن معلومات عن الأسلحة المرسلة إلى القوات الكردية في سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول عما قالت إنها مصادر في وزارة الدفاع التركية، أن "ماتيس أكّد في رسالته إلى إشيق أنّ الأسلحة المذكورة كافة مسجّلة بشكل دقيق ومصوّر، وأنها ستُسحب من يد القوات الكردية بعد هزيمة داعش".

وأشار ماتيس إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تقيم علاقات تكتيكية مع"قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل القوات الكردية عمودها الفقري، مبيناً أن هذه العلاقات تسعى لضمان الشفافية.

وشدّد الوزير الأميركي على أن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة تعتبر شراكة استراتيجية، وأرقى من أن تنحصر في ملف هزيمة "داعش" فقط.