2.8 مليون إيراني يستهلكون المخدرات بانتظام وعددهم يتضاعف.. فكيف بررت طهران ذلك؟

تم النشر: تم التحديث:
DRUGS
صورة تعبيرية | Henry Romero / Reuters

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية، الأحد 25 يونيو/ حزيران 2017، أن عدد مدمني المخدرات بإيران زاد أكثر من الضعف في السنوات الست الأخيرة وبلغ 2.8 مليون شخص.

وقال المتحدث باسم مركز مكافحة المخدرات، برويز أفشار، لوكالة الأنباء الإيرانية الطلابية: "هناك 2.8 مليون شخص يستهلكون المخدرات بانتظام" من أصل 80 مليون نسمة.

ومستنداً إلى خبراء في وزارة الصحة والمنظمة الخيرية والمركز الذي يمثله، أكد أفشار أن عدد المدمنين كان 1.3 مليون قبل 6 سنوات.

وأوضح: "66.8% من المدمنين يستهلكون الأفيون، و11.9% الماريغوانا، و8.1% الميثامفيتامين".

وتعد إيران أحد الممرات الرئيسة لنقل المخدرات الآتية من أفغانستان إلى أوروبا والشرق الأوسط.

وزاد إنتاج الأفيون في أفغانستان، بشكل كبير، منذ التدخل العسكري الأميركي في 2001 لإطاحة نظام طالبان.

وفي تقريرها الذي نُشر في يونيو/حزيران 2017، قالت الأمم المتحدة إن إنتاج الأفيون في أفغانستان كان يُقدر بـ4800 طن على 201000 هكتار من الأراضي المزروعة بشكل غير شرعي في 2016 مقابل أقل من 200 طن في 2001.

وبحسب الإعلام الإيراني، فإن الزيادة الكبيرة في عدد المدمنين قد تُفسر بزيادة إنتاج الأفيون في أفغانستان وارتفاع عمليات التهريب وأسعار المخدرات المنخفضة في الأسواق الإيرانية.

وأضاف: "خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الإيرانية التي بدأت في 20 مارس/آذار، ضبطت قوات الأمن 200 طن من المخدرات".