إذا شُيدت عجائب الدنيا السبع سنة 2017.. فكم ستبلغ تكلفتها ومدة بنائها؟

تم النشر: تم التحديث:
PETRA
Zoonar RF

إذا قمنا ببناء إحدى عجائب الدنيا السبع المدرجة في قائمة اعام 2007، في عامنا هذا، فكم ستبلغ تكلفتها التقريبية؟ وأي منها ستكون الأغلى؟ ثم كم سيتطلب تشييدها من الوقت؟

ولحل كل هذه الألغاز، قام ترافيس بيركنز، أكبر تاجر جملة ومقاول بناء بريطاني، بالبحث في هذا الموضوع، بحسب صحيفة 7sur7 الفرنسية.

وبالطبع، تختلف الآراء حول مضمون قائمة العجائب المعمارية والفنية السبع المدهشة التي شُيدت في العصور القديمة.

تُذكرنا هذه الأعمال بأن أجدادنا استخدموا وسائل بدائية، نجحوا في تحويلها إلى إنجازات مذهلة بفضل العمل الكادح والإبداع.

وتجدر الإشارة إلى أن قائمة عجائب العالم الأكثر شهرة تعود إلى العصور القديمة، وتحديداً إلى قصيدة أنتيباتر دي صودن اليونانية، بحسب صحيفة Telegraph والنتائج التي توصل إليها.

ولكن، لم يتبقَّ من القائمة التي تغنى بها هذا الشاعر سوى هرم خوفو، حالياً.

وفي سنة 2007، تمت إعادة تحديد عجائب الدنيا السبع الجديدة، التي استند إليها المقاول ترافيس بيركنز للتدقيق في موضوع بحثه.

أشارت صحيفة Telegraph إلى أن بيركنز كان قد اقترح الحد الأدنى من قيمة تكلفة هذه المشاريع.

فمن المؤكد أن ميزانية بناء المنازل تختلف من شخص إلى آخر وتراعي في ذلك ظروفاً عديدة، أبرزها منصب مالكها وثروته.

ويبدو أن هذا الأمر ساري المفعول أيضاً على هذه البنايات القديمة العملاقة. فتكلفة حفر نفق بحر المانش، الذي بلغت ميزانيته 5.7 مليار يورو على سبيل المثال، ستصل إلى ضعف هذا المبلغ في أيامنا هذه.



سور الصين العظيم والكولوسيوم وتاج محل

في حال تم تشييد سور الصين العظيم عام 2017، فإن تكلفته ستبلغ 61.200 مليون يورو، أما الكولوسيوم في إيطاليا أو "المدرج الفلاڤي"، فستتجاوز قيمته 453 مليون يورو، في حين سيُكلف تاج محل 79.3 مليون يورو.



china wall
سور الصين العظيم



تمثال "المسيح الفادي" و"ماتشو بيتشو"

وبالنسبة لتمثال "المسيح الفادي"( الموجود في ريو دي جانيرو)، وبناء "ماتشو بيتشو" (في بيرو)، فإن المبالغ التي ستُصرف على إنجازها ستبلغ 18.2 مليون يورو.



موقع تشيتشن إيتزا والبتراء

أما إعادة بناء موقع تشيتشن إيتزا (يوكاتان، المكسيك)، فسيُكلف 4.5 مليون يورو، مقابل 1،4 مليون يورو، لإعادة محاكاة مدينة "البتراء" الأثرية في الأردن.

لهذا، لن يكون من الغريب أن يدمر تشييد سور الصين العظيم الحسابات المالية العامة لهذا البلد، في حال تم إنجازه في سنة 2017.

بالإضافة إلى طوله الذي يتجاوز 21196 كم، سيمثل هذا السور أغلى عجائب العالم.

ويتوقع بيركنز أن يتووتنفيذ هذا المشروع على امتداد عام ونصف.

ولكن تطرح هذه الفترة احترازات عديدة، خاصة إذا تم أخذ مدة الأشغال العامة التي عادة ما تمتد على فترات زمنية طويلة بعين الاعتبار.

يقدر المؤرخون أيضاً أن الأمر استغرق 2000 سنة لبناء هذه الأعجوبة التاريخية.

ويعتبر الكولوسيوم ثاني أغلى عجائب الدنيا السبع التي يُمكنك تأملها في روما. وسيتواصل بناء هذا المدرج العملاق، الذي سيُكلف 435 مليون يورو، على امتداد عامين.

وتُعد هذه المدة أقل بـ5 مرات من الفترة التي تطلبها تشييده في ذلك الوقت.

كما أن بناء تاج محل (الواقع في أغرا الهندية) سيستغرق عامين أيضاً.


مقاييس اليوم


أما بالنسبة للاقتراح الذي قدمه ترافيس بيركنز والمتعلق بالأسعار، فقد أخذ المقاول بعين الاعتبار العديد من المعطيات على غرار المواد المستخدمة، واليد العاملة، وأدوات العمل وتقنيات البناء.

في المقابل، لم يتضمن الزمن التقديري لعملية البناء احتساب الوقت الضروري للحصول على تصاريح البناء المختلفة، التي أصبحت أساس عملية التخطيط العمراني في الوقت الحالي.

في الحقيقة، سيستغرق تجميع الوثائق والتصاريح كافة اللازمة عدة سنوات قبل البدء في عمليات التشييد الضخمة.

ويظل السؤال مطروحاً حول ما إذا كانت النتيجة ستُحاكي عظمة هذه العجائب، وما إذا كان العمل الآلي سيكون بدقة عمال تلك الفترة.

ومن ناحية أخرى، لم يتمكن العلماء بعدُ من كشف الأسرار كافة المتعلقة بالخبرات والتقنيات المستخدمة آنذاك.