بوتين وماي وترودو يهنئون المسلمين بحلول عيد الفطر المبارك

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

هنأ كلٌّ من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسلمين بحلول عيد الفطر.

وقالت تيريزا ماي، في بيان لها، إن "المسلمين البريطانيين يساهمون ويضيفون قيمة كبيرة للبلاد".

وأعربت ماي عن "اعتزازها بالمملكة المتحدة المنفتحة والديمقراطية والتي تحتضن مختلف المعتقدات والأعراق".

وأكدت أن "عدد كبيراً من البريطانيين المسلمين قدموا مساعدات خيرية للمجتمع خلال الشهر الماضي (رمضان)، وشاركوا موائد إفطارهم مع جيرانهم الذين يعتنقون مختلف المعتقدات".

وتطرّقت ماي إلى الهجوم الإرهابي الإسلاموفوبي التي شهدته العاصمة لندن الأسبوع الماضي.

وقالت: "للأسف لقد شهدنا خلال هذا الشهر، أحداثًا مأساوية كالهجوم المروع في محيط مسجد فنزبري بارك".

وأضافت: "هذا هو الهجوم الإرهابي الثاني من نوعه الذي تشهده شوارع عاصمتنا، ومثل هذا النوع من الهجمات تسعى إلى شق صفوفنا".

ومن جهة أخرى هنأ الرئيس فلاديمير بوتين مسلمي روسيا والعالم بحلول عيد الفطر السعيد، مشيداً بدور مسلمي البلاد في الحفاظ على الوفاق والسلم الأهلي في روسيا.

وكتب بوتين في برقية التهنئة على الموقع الرسمي للكرملين: "الفطر السعيد، واحد من أهم الأعياد التي يحييها المسلمون في العالم على مر القرون، حيث يحمل هذا العيد في طياته معنى أخلاقيا عميقا في أعقاب شهر رمضان الفضيل، ليعبر المسلم به عن سعادته بالتجدد وسعيه نحو الأفضل مهيأ لفعل الخير ومساعدة المحتاجين".

وأضاف: "اعتاد مسلمو روسيا على العناية بإرث آبائهم وأجدادهم الديني والتاريخي، وباقون على عهد وأعراف أسلافهم وما انفكوا يغرسون هذه التقاليد في قلوب أبنائهم والأجيال الصاعدة".

ومن جانبه ذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، هنأ فيه المسلمين بعيد الفطر.

وأشار ترودو إلى أن "عيد الفطر هو أهم مناسبة بالنسبة للمجتمع الإسلامي الذي يأتي بعد شهر رمضان".

وأوضح أن "التنوع الثقافي في كندا هو من أكبر مصادر القوة ومبعث الفخر للبلاد".

وأعرب ترودو عن شكره للمجتمع الإسلامي الذي أضاف قيمة فوق نسيج البلاد الوطني.