تفخر بأدائها دور مسلمة سمراء على الشاشة.. ممثلة في orange is the new black تتحدث عن دورها بالمسلسل

تم النشر: تم التحديث:
AMANDA STEPHEN
social

بعيداً عن القصص الفريدة من نوعها التي قُدِّمَت في مسلسل نيتفلكس الناجح Orange Is The New Black، يتميز المسلسل عن باقي المسلسلات والعروض بتقديمه شخصياتٍ من خلفياتٍ عرقية، ودينية، واجتماعية، واقتصادية متنوعة.

تلعب الممثلة أماندا ستيفين دور أليسون عبد الله، وهي امرأة مسلمة سوداء تمثل واحدةً من عدة مجموعات مُهمَّشة يراها المشاهدون في المسلسل.

وقد كشفت أماندا ستيفن في حديثها للنسخة الأميركية من موقع "هاف بوست"، عن الفخر الذي تشعر به لتمثيلها هذه الشريحة الديموغرافية، التي نادراً ما تصوَّر على الشاشة.

وصرَّحت أماندا، التي لا تمارس الشعائر الإسلامية في حياتها الشخصية: "أنا فخورة بلعب دور أليسون عبدالله، الشابة المسلمة السوداء هنا في أميركا".



amanda stephen

وفي أغلب الأحيان، تظهر الشخصيات المسلمة على شاشة التلفزيون في دور الإرهابيين، لدرجة دفعت الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما نفسه للتنديد بالتنميط الإعلامي للمسلمين، إذ صرَّح خلال زيارته لمسجد بالتيمور، فبراير/شباط العام 2016، قائلاً: "يجب أن تتضمن برامجنا التلفزيونية بعض الشخصيات الإسلامية، التي لا علاقة لها بالأمن القومي، الأمر ليس بهذه الصعوبة".

وفي حين أنَّ وجود شخصية تلفزيونية مسلمة لا علاقة لها بالإرهاب هو أمر نادر في حد ذاته، إلا أنَّ الأكثر ندرة من ذلك هو كون هذه الشخصية امرأة سوداء، وأشارت أماندا لقلة تمثيل تلك الشرائح، موضحةً أنَّها لا تتذكر مشاهدة شخصية من تلك الشريحة الديموغرافية على التلفاز سوى في دورٍ واحدٍ فقط.

وقالت عن ذلك: "يُعَدُّ تجسيد ريجينا كينغ لشخصية امرأة مسلمة في برنامج American Crime هو بمثابة المرة الأولى التي رأيتُ فيها شخصية امرأة مسلمة سوداء إفريقية أميركية من العصر الحديث على التلفاز، وأظهر الدور جوانبَ مختلفةً للشخصية".

وتابعت ستيفن: "إن أي مجموعة لا تتمتع بالتمثيل الكافي على شاشة التلفاز تستحق تمثيلها، إذ إنَّه من المفترض أن تكون صناعة الترفيه والفنون انعكاساً للمجتمع".

ولكنَّ هناك شيئاً واحداً يميز شخصية أماندا ستيفين عن الشخصية التي لعبتها ريجينا كينغ، وهو أنَّ أليسون عبد الله، الشخصية التي تجسدها أماندا في المسلسل سجينة.

وقالت عن ذلك: "وجود نزيلة مسلمة سوداء بالسجن هو بمثابة تصريح بأنَّه مهما كانت تصّوراتك المسبقة كمُشاهِد عن المسلمين السود، فتمهّل، هذه هي قصة أليسون، وربما تحثّك متابعة قصتها على أن تبدأ في التفكير أكثر في القصة، وراء كل سيدة مسلمة سوداء تمر بك في الشارع".

وتعتقد أماندا أنَّ مسلسل Orange Is The New Black يسهم في التشجيع على اعتماد هذا النمط من التفكير، قائلةً عن ذلك: "أعتقد أن المسلسل يحاول إيجاد الإنسانية والمتشابهات بيننا جميعاً على هذه الأرض، ويحاول استثارة المزيد من التعاطف بيننا".