الكشف عن اسم الشيخة الإماراتية التي أهانت مع بناتها الخادمات في بلجيكا.. تنتمي إلى الأسرة الحاكمة وهذا قرار القضاء بحقهن

تم النشر: تم التحديث:
BRUSSELS
David Soanes Photography via Getty Images

أدانت محكمة بلجيكية، الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017، 8 إماراتيات قريبات لأحد مشايخ أبوظبي بالسجن مع وقف التنفيذ بتهمة استغلال وسوء معاملة عشرات العاملات في فندق فخم ببروكسل، بحسب وسائل الإعلام البلجيكية.


وحُكم على الشيخة حمدة آل نهيان و7 من بناتها، ينتمين إلى الأسرة الحاكمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالسجن 15 شهراً لكل منهن مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 165 ألف يورو، كما ذكرت وكالة "بلجا".

وأُدينت الشيخة حمدة وبناتها بسوء المعاملة وإهانة العاملات.


وفق ما ذكر موقع بي بي سي اتهمت الإمارتيات بوضع أكثر من 20 خادما جلبنهم معهن في زيارة في عام 2008 في ظروف أقرب إلى العبودية.
لم تحضر الشيخة حمدة آل نهيان وبناتها السبع المحاكمة. ويقول ناشطون حقوقيون وفق الموقع أنه من المستبعد أن تقوم الإمارات بتسليمهن لقضاء فترة عقوبتهن.



وحوكمت الشيخات الإماراتيات بتهمة تشغيل 23 امرأة كنّ في خدمتهن في ظروف مشابهة للعبودية عامي 2007 و2008 بفندق كونراد في بروكسل.

وكانت العائلة وفق وكالة فرانس برس استأجرت طابقاً كاملاً، وفي خدمتها العديد من النساء، معظمهن من أصول إفريقية بالكاد نلن أجوراً ومن دون رخصة عمل أو إقامة.

وقد عملت الخادمات ليلاً ونهاراً، مع ساعات قليلة من النوم على مراتب خارج أبواب غرف الشيخات أو بغرفة واحدة. ولم يسمح لهن بمغادرة المكان، وفقاً لما نقلته الوكالة عن محضر التحقيق.

وقال أحد المحامين جان بيير جاك، وفقاً للمصدر: "نحن سعداء للغاية؛ لأن المحكمة اعتبرت ذلك نوعاً من العبودية الحديثة، وهذا ما نقوله منذ 9 سنوات".

إلا أن محامي العائلة الإماراتية، ستيفن مونو، أعرب عن أسفه؛ لأن المحكمة "أخذت بتصريحات" الضحايا.