مولودة عمرها 5 أيام واسمها "قطر".. هكذا اختار كويتي التعبير عن تضامنه مع الدوحة

تم النشر: تم التحديث:
ALBTAQH
Newborn baby holding on to Mothers hand while in hospital a few hours after being born. | سوشال ميديا

تداول كويتيون على الشبكات الاجتماعية، الخميس 22 يونيو/حزيران 2017، صورة بطاقة مدنية لطفلة كويتية الجنسية تحمل اسم قطر طلال خلف العنزي.

albtaqh

ويبدو أن والدي الطفلة، التي أبصرت النور بعد 12 يوماً من إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين الحصار على دولة قطر، قررا انتهاز فرصة قدوم هذه المولودة وإطلاق اسم الدولة المحاصَرة عليها؛ إعلاناً منهما التضامن مع أهل قطر.

وتوجه كثيرون بكلمات التهنئة للأب الكويتي، مشيدين بالاسم الذي اختاره لطفلته التي لم يتجاوز عمرها الـ5 أيام، متداولين صورة بطاقتها تحت الوسم #عيدنا_في_قطرنا.

وكان مغردون كويتيون قد أطلقوا هاشتاغ "عطلة عيد الفطر في قطر"، في دعوة لكسر الحصار المفروض عليها، لقي تفاعلاً كبيراً وصل نحو 16 ألف تغريدة، منذ الخميس الماضي وهو ما قابله القطريون بترحاب.

وأبدى المغردون المشاركون تفاؤلهم بحل الأزمة، فيما أشادوا بضبط النفس الذي تحلى به الشعب القطري، بينما طلب بعضهم من الشركات الحكومية الكويتية إرسال الغذاء إلى قطر، رغم عدم حاجتها له، من باب الإحساس بالأخوة.

بدورهم، رد مغردون قطريون في الهاشتاغ، مبدين عبارات الترحيب، قائلين: "حياكم الله إذا ما تشيلكم الأرض تشيلكم عيوننا.. قطر وأهل قطر يفرحون بكم وتنورونا وتشرفونا ونسعد بوجودكم في بلاد الجميع".

وتحت عنوان "الدار داركم يا أهل الكويت"، نشرت صحيفة "الوطن" القطرية تقريراً رصدت فيه ترحيب أهالي قطر بالكويتيين.

وقد أعلنت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، منذ مطلع الشهر الحالي، قطع علاقاتها مع قطر واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان؛ الكويت وسلطنة عمان، علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات بـ"دعم الإرهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.