بسبب اسمه.. زين مالك يتعرض للعنصرية من قِبل رجال الأمن بأحد المطارات الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
ZAYN MALIK
Andrew Burton / Reuters

تحدث زين مالك عن تجاربه السابقة مع التمييز؛ لكونه بريطانياً مسلماً، وذكر تفاصيل حادثة تعرض لها في أحد المطارات.

وفي لقاءٍ أجرته معه صحيفة Evening Standard البريطانية، وصف المغني، صاحب أغنية Pillowtalk الشهيرة، حادثةً وقعت في الأيام الأولى لشهرته مع فرقة One Direction، حين تم احتجازه 3 ساعاتٍ من قِبل أمن المطار عندما كان عمره 17 عاماً.

وأوضح قائلاً: "أول مرة أتيتُ فيها إلى أميركا فتشني أفراد الأمن 3 مرات قبل صعودي إلى الطائرة، قالوا في البداية إنَّه قد تم اختياري عشوائياً، ثم قالوا إنَّ للأمر علاقةً باسمي، فقد كانت هناك مشكلة متعلقة باسمي على نظامهم الأمني".

وتابع: "ثم كان الأمر أشبه بالأفلام حين هبطت الطائرة، فقد احتجزوني هناك 3 ساعات، وسألوني أسئلةً شديدة الغرابة، كنتُ في السابعة عشرة، بأميركا للمرة الأولى، ونزلتُ للتو من الطائرة ومصاباً بإرهاق السفر، ومرتبكاً، وقد تكرر الأمر نفسه في زيارتي الثانية".

وقال واصفاً مشاعره حول تلك الأحداث: "لا أعتقد أن هناك أي فائدة من الغضب، فهذا أمرٌ مرتبط بالمناخ الحالي، وأنا أفهم لِم اضطروا إلى فعل ذلك!".

وسُئل زين خلال المقابلة عن مشاعره حول كونه بريطانياً مسلماً مشهوراً، فأجاب: "أشعر بفخرٍ شديد، وبمسؤوليةٍ كبيرةٍ حيال كوني الأول من نوعي، من بين أولئك الذين يشاركونني الخلفية نفسها".

وتابع: "لستُ مسلماً ملتزماً حالياً، ولكنَّني تربيتُ على الإسلام، لذا سيبقى دائماً معي، وأنا أرى نفسي في ثقافته، لكنَّني في النهاية ما أنا عليه فقط، لا أريد أن يعرفني الناس بديني أو بخلفيتي الثقافية".

وكان زين، المولود لأبٍ باكستاني وأمٍ بريطانية، قد تحدث العام الماضي عن نشأته، وكونه ينتمي إلى عرقين مختلفين، مصرحاً بأنَّه كان يتورط من وقتٍ لآخرٍ في شجاراتٍ لأسبابٍ تتعلق بالعرق.