رفع أسعار السكر والزيت المدعمين في مصر بعد يومين على زيادة نصيب الفرد في البطاقة التموينية

تم النشر: تم التحديث:
L
ل

قال متحدث باسم وزارة التموين المصرية، الخميس 22 يونيو/حزيران، إنه تقرر رفع سعر السكر المدعم إلى 10 جنيات من 8 جنيهات للكيلوغرام وسعر زيت الطعام إلى 14 جنيهاً من 12 جنيهاً اعتباراً من يوليو/تموز بهدف توحيد أسعار السلع التموينية مع أسعار السوق الحرة من أجل "القضاء على السوق السوداء".

يأتي هذا بعد يومين من تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيادة نصيب الفرد من الدعم في البطاقة التموينية إلى 50 جنيهاً (نحو 2.8 دولار) من 21 جنيهاً شهرياً.

وقال المتحدث ممدوح رمضان في تصريحات لرويترز: "الهدف هو منع التلاعب في المقررات التموينية وبيعها في السوق السوداء نتيجة وجود سعرين".

وكانت مصر رفعت في يناير/كانون الثاني سعر السكر المدعم إلى 8 جنيهات للكيلوغرام من 7 جنيهات، وسعر الزيت إلى 12 جنيهاً من 10 جنيهات.

وقال رمضان إن القرار جاء نتيجة دراسة بين وزارتي التموين والمالية.

وقد سعى الرئيس السيسي قبل يومين لامتصاص غضب مواطنيه من الارتفاع الهائل في الأسعار الذي صاحب خطة الإصلاح الاقتصادي للبلاد، حيث أعلن زيادة دعم الفرد في البطاقة التموينية بنحو 140%، في خطوة ترفع حجم موازنة 2017-2018.

وشهدت مصر، التي تعتمد على الاستيراد في توفير أغلب احتياجاتها، ارتفاعات كبيرة في أسعار السلع والخدمات خلال العامين الماضيين؛ بسبب شح العملة الصعبة ونشاط السوق السوداء.

ومع قرارات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، التي شملت تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الفائدة وزيادة أسعار الطاقة ومن قبلها تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة- تضاعفت أسعار السلع والخدمات من جديد؛ ما أثار سخط المواطنين، وخاصة محدودي الدخل.