مصر.. القبض على قيادي يساري بسبب موقفه من "تيران وصنافير"

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Agencia Mexico

ألقت السلطات الأمنية المصرية، الخميس 22 يونيو/حزيران 2017، القبض على قيادي يساري بارز معارض لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية المعروفة باسم "تيران وصنافير".

وقالت إيمان هلال، زوجة القيادي كمال خليل، عبر صفحتها بـ"فيسبوك، إنه "تم القبض على زوجي وتم تفتيش البيت"، مشيرة إلى أنها قدمت بلاغاً للنائب العام، نبيل صادق؛ لـ"اقتياد خليل لجهة غير معلومة دون سند من القانون".

ولم تعلن السلطات المصرية أي تفاصيل بخصوص القبض على خليل حتى الساعة 9:55 ت.غ.

وخليل من قيادات الحركة الطلابية في السبعينات، وأحد الذين تم اعتقالهم في أحداث انتفاضة الخبز يناير/كانون الثاني 1977، ضد الرئيس الراحل أنور السادات، وتم القبض عليه أكثر من مرة على خلفية آرائه.

وأوقفه الأمن الأسبوع الماضي ساعاتٍ خلال وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين، وسط القاهرة، احتجاجاً على تمرير البرلمان اتفاقية "تيران وصنافير".

ووقعت مصر والسعودية، في أبريل/نيسان 2016، اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، يتم بموجبها نقل تبعية تيران وصنافير إلى المملكة؛ ما أثار ردود فعل مصرية معارضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وحكومته.

والأربعاء الماضي، وافق مجلس النواب المصري (البرلمان)، على الاتفاقية، في ظل تصاعد حالة غضب شعبي لم تشهدها البلاد منذ سنوات.