أول سفينة تركية محمَّلة بالمواد الغذائية تنطلق إلى قطر.. وخلال أيام ستصل الدوحة

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY QATAR SHIP
Anadolu Agency via Getty Images

انطلقت أول سفينة تركية تنقل حوالي 4000 طن من المواد الغذائية، الخميس 22 يونيو/حزيران 2017، إلى قطر، التي تخضع لحصار تفرضه عليها بلدان الخليج المجاورة، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول القريبة من الحكومة.

وقد غادرت سفينة الشحن المحمَّلة بالمواد الغذائية غير القابلة للتلف والفواكه والخضراوات، مرفأ في محافظة إزمير (غرب) في الصباح، على أن تستغرق الرحلة نحو عشرة أيام، كما أضافت الوكالة.

ونقلت 105 طائرات تركية حتى الآن مواد غذائية إلى قطر، منذ بداية الأزمة بين الدوحة وجيرانها، كما أعلن الأربعاء وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي، موضحاً أن الطريق البحرية هي التي ستعتمد من الآن فصاعداً.

وعلى رغم بطئه، يتيح النقل البحري نقل كمية أكبر من السلع وبتكلفة متدنية.

وقطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر وبلدان عربية أخرى، في الخامس من يونيو/حزيران، علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، متهمة إياها بـ"دعم منظمات متطرفة، تسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة" والتقرب من إيران الشيعية، الخصم الإقليمي للمملكة العربية السعودية، الأمر الذي ترفضه الدوحة مراراً وتكراراً.

وتقيم أنقرة علاقات مميزة مع الدوحة، وخصوصاً على الصعيد التجاري والتعاون العسكري. ووافق البرلمان التركي، في 7 يونيو/حزيران، على تطبيق اتفاق يعود إلى 2014، ويتيح إرسال قوات إلى قاعدة تركية في قطر.

وذكرت شبكة إن.تي.في الإخبارية التركية أن 25 جندياً مع خمس آليات مدرعة سيغادرون تركيا الخميس إلى هذه القاعدة التي ينتشر فيها حالياً حوالي 90 جندياً.

ومنذ بداية الأزمة، يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الاضطلاع بدور الوسيط، من خلال تكثيف اتصالاته بالقادة، منتقداً بقوة في الآن نفسه العقوبات المفروضة على قطر، والتي وصفها بأنها "غير إنسانية".

وقد أجرى أردوغان، مساء الأربعاء، اتصالاً هاتفياً جديداً مع العاهل السعودي الملك سلمان، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول، واتفق الزعيمان على أن يجتمعا على هامش الاجتماع المقبل لمجموعة العشرين في ألمانيا الشهر المقبل.