جوني ديب يعرض ممتلكاته للبيع.. والشركة السابقة لإدارة أمواله: مُسرف ورفض السفر إلا بطائرة خاصة

تم النشر: تم التحديث:
JOHNNY DEPP
Empics Entertainment

عرَض الممثل الأميركي جوني ديب ممتلكاته للبيع، في محاولة لتصحيح وضعه المالي، إذ عرض العام الماضي 5 شقق يملكها في لوس أنجلوس للبيع مقابل 12.8 مليون دولار، كما باع قصره في البندقية بمبلغ 10 ملايين دولار.

كما عرض أيضاً قرية فرنسية يملكها للبيع مقابل 55 مليون دولار، وعرض قصره في لانديل تور الذي عاش فيه مع زوجته السابقة وأم ولديه للبيع الشهر الماضي.

رغم أنه رفض في وقتٍ سابق التخلي عن استخدام طائرة خاصة، إذ يعتقد أن الرحلات الجوية التجارية يمكن أن تُصبح "كابوساً مرعباً"، وذلك في سلسلة من الرسائل الإلكترونية المُسربة من شركة الإدارة السابقة لأملاكه.

إذ يخوض الممثل البالغ من العمر 53 عاماً معركة قانونية مع شركة الإدارة السابقة (TMG) التي أقدم على مقاضاتها بسبب سوء إدارتها لأمواله، بينما ردَّت الشركة عليه وأصرَّت على أن مشاكله المالية ناجمة عن أخطائه الشخصية.

ومن جانبها، قدَّمت الشركة رسائل إلكترونية قام بإرسالها، كجزء من دفاعها الذي يتكون من وثائق يصل عددها إلى 109 صفحات ضد محاولات جوني لإبقاء محاميه السابق بعيداً عن المثول أمام المحكمة في القضية.



johnny depp



ليظلَّ جوني عالقاً في النزاع في ظل آخر التطورات التي أظهرتها الرسائل الإلكترونية المُسربة، التي تُظهر حواراً بين جويل مانديل من مجموعة الإدارة (TMG) والممثل الأميركي، والتي يعود تاريخها لعام 2009.

وفيها حثَّ مانديل عميله الشهير بأن "يأخذ الأمر برويةٍ" أثناء قضائه الإجازة، والتفكير في وضع حدٍّ للمشاركة في مزاد متحف ديلينجر، كما طلب منه عقد اجتماع لـ"النظر بواقعية إلى النفقات، والعمل معاً للتوصل إلى كيفية للتأكد من عودة الأمور إلى نصابها". فيما وعده جوني بأن يبذل كل ما بوسعه.

ووفقاً للوثائق التي جرى الحصول عليها، ونقلتها صحيفة Daily Mail البريطانية، كتب جوني: "عزيزي جويل، أولاً، أشكرك على التعامل مع الأمر ومساعدتي على تخطيه. ثانياً، أبذل قصارى جهدي فيما يتعلق بنفقات إجازتي، ولكن يمكنني القيام بأمور كثيرة، إذ إنني أود أن أوفر لأطفالي وأسرتي عيد ميلاد سعيداً قدر الإمكان، بشكل واضح في حدود المعقول".

إذ لدى جوني طفلان وهما: ليلي روز (18 عاماً)، وجاك (15 عاماً)، من شريكته السابقة فانيسا بارادي.



johnny depp vanessa paradis



كما تحدث جوني بخصوص الطائرة الخاصة بالقول: "ولكن فيما يتعلق بموضوع الطائرة، ليس أمامي العديد من الخيارات في هذه اللحظة. فالرحلات الجوية التجارية إلى جوار مصوري المشاهير يمكن أن تمثل كابوساً مرعباً لأقصى مدى. ولننس مزاد ديلينجر، فلست بحاجة إليه".

وتابع في رسائله الإلكترونية القول: "أتعرف أنني سأبدأ تصوير فيلم THE TOURIST في الـ15 من فبراير/شباط؛ وسأحصل فيه على 20 مليوناً. وسأدخل بعدها مباشرة في تصوير فيلم PIRATES 4 مقابل 35 مليوناً، ثم بعد ذلك سأدخل فيلم DARK SHADOWS مقابل 20 مليوناً أخرى".

مضيفاً: "آمل أن تعيد الأموال التي سأجنيها من عملي في العام المقبل، وكذلك العوائد الأخرى، الأمور إلى نصابها. ما الأشياء الأخرى التي يمكنني القيام بها؟ هل تريدني أن أبيع نفس الفن؟ سأفعل ذلك. هل تريدني أن أبيع شيئاً آخر؟".

كما حوت الوثائق ما قاله ديب: "سيجري تأجير المركب في السنوات القادمة وستؤجرها سوني لتصوير فيلم THE TOURIST في مدينة البندقية. وبخلاف ذلك، اشتريت دراجات وسيارات وممتلكات وكتباً ولوحات، وبقي لدي بعض مظاهر الروح، من أين تريدني أن أبدأ؟"

كما جرى تقديم وثائق أخرى في الملف، ومن ضمنها مراسلات جرت عام 2010 بين جويل وكريستي ديمبرويسكي، شقيقة ديب، التي ذكر فيها مدير أعمال الممثل أن قيمة الدين الموجود على حسابه وصل تقريباً إلى 40 مليون دولار، وطلب توقيع جوني لضمان قرض بستة ملايين دولار.

وبكل المستندات والوثائق التي قدمتها مجموعة الإدارة TMG في هذه القضية، تريد المجموعة أن تثبت أن جوني كان على دراية بوضعه المالي، مؤكدةً أنها قامت بكل شيء لجعل ديب وجميع مستشاريه المقربين على دراية بوضعه المالي، بحسب تصريح المجموعة لموقع E!News.

وبحسب الموقع ذاته، رفع جوني ديب دعوى قضائية ضد مجموعة الإدارة، في يناير/كانون الثاني 2017، مقابل 25 مليون دولار، متهماً إياهم بـ"الغش، والإهمال"، كما اتهمها بالفشل في تخليصه من الضرائب، وتوريطه في الحصول على قروض بأسعار فائدة عالية، ما ضخَّم ديونه.