أحد أكبر الجبال الجليدية في التاريخ يوشك على التفتت والانفصال.. وهذه المخاطر تنتظر السفن

تم النشر: تم التحديث:
SOUTH POLE
POOL New / Reuters

قال باحثون الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، إن واحداً من أكبر جبال الجليد في التاريخ على وشك الانفصال والتفتت قبالة القارة القطبية الجنوبية، محذرين من أنه سيشكل خطراً إضافياً على السفن المبحرة قرب القارة المتجمدة.

ويتصل الجبل، وهو جزء من الجرف الجليدي (لارسن سي) وتزيد مساحته على 5 آلاف كيلومتر مربع، بالجرف في مساحة 13 كيلومتراً فقط، بعد حدوث صدع بطول 175 كيلومتراً على امتداد الجرف.

وقال أندرو فليمنغ، الباحث في معهد بريتش أنتاركتيك سيرفي، لـ"رويترز"، معلقاً على الصدع الآخذ في الامتداد والاتساع: "هذا الأمر يُشعرنا بقلق شديد. نشعر كأنه سن ضعيفة" لطفل بدأ يتخلخل.

والجرف الجليدي، منطقة منبسطة السطح تطفو على البحر في نهاية أنهار الجليد. ويبلغ سمك منطقة (لارسن سي) نحو 200 متر، منها نحو 20 متراً بارزة فوق الماء.

وتتفتت جبال الجليد الضخمة قبالة القارة القطبية الجنوبية بشكل طبيعي؛ وهو ما يعني أن العلماء لا يربطون بين الحادث والتغير المناخي.

ويزيد الجليد من المخاطر القائمة بالنسبة للسفن مع تفتته وذوبانه.

وفي عام 2009، جرى إجلاء أكثر من 150 من الركاب وأفراد الطاقم بعد غرق السفينة (إم في إكسبلورر)، عقب اصطدامها بجبل جليدي قبالة القارة القطبية الجنوبية.