تجنباً للحرج.. 7 طرق علاج طبيعية لتجنُّب كثرة العرق في الصيف

تم النشر: تم التحديث:
SWEAT
IPGGutenbergUKLtd

مع حرارة الصيف، ليس هناك شيء أسوأ من العرق المفرط، ولتجنب التعرض للمواقف المحرجة، والروائح الكريهة والبقع على الأقمشة، نقدم إليك هذه العلاجات الطبيعية الثمانية التي تعتبر من أبسط العادات.

إذا عدلت فيها قليلاً، فسوف تساعدك على التخلص من مشكلة التعرق، خصوصاً عرق الإبط؛ لإعادة الثقة بالنفس والتمتع بحياة اجتماعية لائقة.



sweat

1-المداومة على الاستحمام

يعد الاستحمام يومياً أمراً ضرورياً للقضاء على البكتيريا المتبقية العالقة على الجلد بعد التعرق، بالفعل أنت لا تريد أن تبقيها على عرق اليوم الجديد؟

2- اختيار مزيل عرق مناسب!

يُستخدم مضاد العرق لتجنب ظهور البقع على الملابس، لا تنس استخدامه فوراً بعد الاستحمام كما ذكرنا في النقطة الأولى.

3- تجنب ارتداء الملابس ذات المواد الاصطناعية

هل اشتريت قميصاً جميلاً مصنوعاً من مواد غير طبيعية لا تمكنك حتى من كيّه؟
عليك تجنُّب ارتدائه، على الأقل في فصل الصيف.

لا يستطيع هذا النوع من الأقمشة امتصاص العرق كما يزيد من رائحته، ويفضل ارتداء ملابس مصنوعة من القطن أو من أقمشة طبيعية أخرى.

4- يفضل شرب الماء، والابتعاد عن الكحوليات!



sweat

يعد الشرب من أهم العوامل التي تقلل درجة الحرارة الداخلية للجسم؛ ما يؤدي إلى تقليل التعرق.

نحن هنا نتحدث عن شرب الماء، لا الكحول؛ لأنه يؤدي إلى عكس ذلك تماماً.

5- استخدام بودرة التلك تحت الإبطين!

بالضبط مثلما تفعل الجدات، تمتلك بودرة التلك قدرة هائلة على الامتصاص؛ ما يساعد على إبقاء الملابس جافة كما تمتص الرائحة الكريهة، علاوة على ذلك تحتوي على رائحة جيدة!

6- حلق الإبطين دائماً

يؤدي شعر الإبطين إلى تجمع العرق؛ ما يجعل رائحته نفاذة، وهنا تساعد إزالة الشعر الصحية على تنفس الجسم بسهولة أكثر، والحد من ظهور البقع على الملابس.

7- تجنُّب الأطعمة الدهنية

تؤدي المقليات والسكريات والأطعمة الغنية بالتوابل إلى زيادة تأثير العرق وتوابعه.

يفضل تناول سَلطة صحية أو فاكهة، خاصة في فصل الصيف. وإن استمررت على ذلك فسوف نشكرك!


لكن احذر استخدام مزيل العرق بكثرة


إذ أظهرت دراسة جديدة قام بها مجموعة من الباحثين في مدينة إنسبروك النمساوية، ونشرتها صحيفة Welt الألمانية، أن الاستعمال المكثف لمزيل العرق في سن مبكرة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وعلى الرغم من أن السبب المباشر لهذه الحالة ليس مفهوماً بعد، فإن الحذر بات ضرورياً.

منذ سنوات طويلة، يدور جدال حول حقيقة أضرار أملاح الألمنيوم الموجودة في أغلب أنواع مزيل العرق، ومدى تسببها في مشاكل صحية.

وخلال عام 2001، كان الباحثون قد لاحظوا أن سرطان الثدي يظهر غالباً قرب منطقة الإبطين في جسم الإنسان، أما خلال عام 2007، فاكتشفوا وجود نسبة تركيز عالية لمادة الألمنيوم داخل نسيج هذه الأورام السرطانية.