الأسرع ترقِّياً في هرم السلطة بالمملكة.. رحلة بن سلمان لمنصب ولاية العهد في السعودية

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMED BIN SALMAN
social

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز؛ فجر الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2017، أمراً ملكياً بتعيين نجله الأمير محمد (32 عاماً) ولياً للعهد؛ بدلاً من الأمير محمد بن نايف الذي أعفاه من منصبه.

يأتي تعيين بن سلمان، الثلاثيني، ولياً للعهد، بعد نحو عامين من تعيينه ولياً لولي العهد، وبعد نحو عامين و5 شهور من تعيينه وزيراً للدفاع، ليكون هو الأسرع في الترقي في هرم السلطة في المملكة من أحفاد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود.

كما يعد بن سلمان بهذا التعيين هو الأصغر سناً من أحفاد الملك عبدالعزيز، الذي يتولى هذا المنصب، حيث لم يسبقه له من الأحفاد سوى الأمير محمد بن نايف، الذي كان أول حفيد من أحفاد الملك عبد العزيز، مؤسس المملكة، الذي تولى منصب ولي العهد وهو الـ56 من عمره.

ورغم صغر سن بن سلمان، إلا أن قرار التعيين لم يكن بالمفاجئ، قياساً لتولي بن سلمان الكثير من الملفات الداخلية والخارجية، منذ تولَّى والده الملك سلمان مقاليد الحكم، في 23 يناير/كانون الثاني 2015.


مولده ونشأته


ولد الأمير محمد، في 31 أغسطس/آب عام 1985، وهو الابن السادس لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

والدته هي الأميرة فهدة بنت فلاح بن سلطان بن حثلين، وجده من أمه راكان بن حثلين، شيخ قبيلة العجمان.

تلقَّى الأمير محمد تعليمه في مدارس الرياض، وكان من ضمن العشرة الأوائل على مستوى المملكة العربية السعودية.

وقد حصل الأمير محمد على بكالوريوس في القانون من جامعة الملك سعود في الرياض، حيث حاز الترتيب الثاني على دفعته من كلية القانون والعلوم السياسية.

وبعد تخرجه في الجامعة، أسس محمد بن سلمان عدداً من الشركات التجارية، وذلك قبل البدء في العمل الحكومي، من خلال عمله كمستشار متفرغ بهيئة الخبراء في مجلس الوزراء في 2007، واستمر بها حتى أواخر 2009، حيث انتقل بعدها من هيئة الخبراء ليكون مستشاراً خاصاً لأمير منطقة الرياض، وأثناء ذلك استمر عمله كمستشار غير متفرغ في هيئة الخبراء حتى مارس/آذار 2013.

كما عمل أميناً عاماً لمركز الرياض للتنافسية، ومستشاراً خاصاً لرئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز، كما عمل عضواً في اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.

عُين مستشاراً ومشرفاً على المكتب الخاص والشؤون الخاصة لولي العهد، وذلك بعيد تولي أبيه الأمير سلمان ولاية العهد حتى صدر أمر ملكي بتعيين الأمير محمد بن سلمان رئيساً لديوان ولي العهد، ومستشاراً خاصاً له بمرتبة وزير، في مارس/آذار 2013.

كما صدر أمر ملكي بتعيينه مشرفاً عاماً على مكتب وزير الدفاع، بالإضافة إلى عمله، وذلك في يوليو/تموز 2013.

وفي أبريل/نيسان 2014، صدر أمر ملكي بتعيينه وزيراً للدولة، وعضواً بمجلس الوزراء، بالإضافة إلى عمله.

وفي سبتمبر/أيلول 2014، صدر قرار تعيينه رئيساً للجنة التنفيذية في دارة الملك عبدالعزيز.


وزير الدفاع الأصغر في العالم


جاءت النقلة البارزة للأمير محمد بن سلمان عقب تولي والده مقاليد الحكم، حيث صدر أمر ملكي في اليوم نفسه، 23 يناير/كانون الثاني 2015، بتعيينه وزيراً للدفاع، ليكون أول حفيد من أحفاد الملك عبدالعزيز يتولى منصب وزير الدفاع منذ عام 1962.

كما صدر أمر ملكي في اليوم نفسه بتعيينه رئيساً للديوان الملكي، ومستشاراً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين.

ويُعتقد أن الأمير محمد بن سلمان من أصغر وزراء الدفاع حالياً في العالم، وهو يعد أصغر وزير دفاع تقلد هذا المنصب بالسعودية (وهو في عمر الـ30)، فيما سبق أن عُين الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزيراً للدفاع وهو في عمر 31 عاماً، وظل بالمنصب لمدة نصف قرن، حتى وفاته في أكتوبر/تشرين الأول 2011، وفق مراسل الأناضول.

وبعد شهرين فقط مرَّا على توليه وزارة الدفاع، شاء القدر أن يدير أول حرب تقودها بلاده، والتي حملت عنوان "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين في اليمن، في 26 مارس/آذار 2015.

أيضا ترأس الأمير محمد بن سلمان مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي يقوم بترتيب كل ما له صلة بالشؤون الاقتصادية والتنموية وما في حكمها.

وكان العاهل السعودي قد أصدر، في 29 يناير/كانون الثاني الماضي 34 أمراً ملكياً، تضمن أحدها إلغاء 12 لجنة ومجلساً، أبرزها مجلس الأمن الوطني، والمجلس الاقتصادي الأعلى، وتم استبدالهما بمجلسين جديدين يرتبطان تنظيمياً بمجلس الوزراء، أحدهما "مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية"، برئاسة بن سلمان (نجل الملك).

وقام المجلس برسم سياسات المملكة على الصعيد الداخلي، ولا سيما الاقتصادية، وتولَّى تدشين رؤية 2030 الهادفة لتحقيق التنويع الاقتصادي في المملكة، بدلاً من الاعتماد على النفط.


إلى هرم السلطة


بعد 3 شهور من تولي بن سلمان وزارة الدفاع، أصدر الملك سلمان أمراً ملكياً، في 29 أبريل/نيسان 2015م، عينه بموجبه ولياً لولي العهد، ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، ووزيراً للدفاع، ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وبهذه التعيينات أضحى محمد بن سلمان (الثلاثيني) يتقلد أهم المناصب في المملكة، من بينها تربعه على رأس أكبر وزارة دفاع خليجية، وترؤسه مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إلى جانب تعيينه ولياً لولي العهد.

وإضافة إلى نشاطه اللافت على الصعيد الداخلي في ملف رؤية المملكة 2030، أوكل له والده العديد من ملفات السياسة الخارجية، عبر تكليفه بإجراء العديد من الزيارات الخارجية، والنيابة عنه في حضور عدد من المناسبات الهامة بالخارج، الأمر الذي عزز التوقعات بسرعة ترقِّيه في هرم السلطة.

كانت آخر تلك المهام، زيارته لأميركا، في مارس/آذار الماضي، ولقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن، ليكون أول مسؤول سعودي وعربي رفيع يلتقي ترامب في البيت الأبيض، منذ أن تولى مهام الرئاسة، 20 يناير/كانون الثاني الماضي.


حوارات تلفزيونية


وعلى خلاف ما درج عليه قادة السعودية في هرم السلطة من عدم إجراء أي حوارات أو لقاءات إعلامية، كسر بن سلمان تلك القاعدة، حيث ظهر في لقاء تلفزيوني مع قناة العربية السعودية، في أبريل/نيسان 2016، للحديث عن روية 2030.

كما ظهر في لقاء تليفزيوني آخر على قنوات التليفزيون السعودي في مايو / آيار الماضي.

وبدا الأمير محمد بن سلمان يسوق لأفكار وأطروحاته على الصعيد الشعبي، في مؤشر أيضا كان يعزز توقعات بسرعة ترقيه في هرم السلطة.

إضافة لنشاطه السياسي والاقتصادي، للأمير محمد نشاطات خيرية ومبادرات اجتماعية متعددة، حيث تأثر بعمل والده في المجال غير الربحي وأسس مؤسسة خيرية تحمل اسمه وهي مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الخيرية "مسك الخيرية" التي يرأس مجلس إدارتها، والهادفة إلى دعم تطوير المشاريع الناشئة وتشجيع الإبداع في المجتمع السعودي.