فرنسا تسجن لبنانياً "نصب" على 6 أشخاص بينهم صاحب مطعم مصري.. أوهم ضحاياه أنه عميل سري

تم النشر: تم التحديث:
FRENCH COURT
Robert Pratta / Reuters

حكمت محكمة فرنسية الثلاثاء 20 يونيو/حزيران 2017 على لبناني بالسجن لمدة خمس سنوات بعد أن أدانته بتهمة إيهام ضحاياه بأنه عميل سري على مدى عقد من الزمن بهدف خداعهم للحصول على مبالغ تقدر بملايين اليوروهات.

وحكمت محكمة في فرساي، غرب باريس، على داني حديد بدفع 1,3 مليون يورو (1,5 مليون دولار) كتعويضات وفوائد لستة مدعين، بينهم صاحب مطعم مصري أدت حيل حديد إلى تدميره مالياً.

وقضت المحكمة بحبس حديد (42 عاماً) لمدة خمس سنوات بجرم التزوير وغسيل الأموال وتغريمه 80 ألف يورو. ومنع كذلك من إدارة شركات للسنوات العشر القادمة.

وأفادت الشهادات والأدلة أمام المحكمة أن حديد تمكن من الحصول على مبالغ كبيرة لنفسه وللمتورطين معه من عدة مصادر عبر إقناعهم بأنه عميل استخباراتي قادر على تقديم خدمات لهم مقابل المال.

وتم تحويل الأموال إلى حديد الذي استخدم في بعض الأحيان حسابات بنكية لبنانية مشبوهة.

ونفى حديد، الذي عاش في رامبويه غرب باريس، الاتهامات، مصراً على أنه ضحية "مؤامرة" حاكها ضده الضحايا المفترضون وباقي المتهمين في القضية.

وقضت المحكمة كذلك بالسجن مع وقف التنفيذ بحق أربعة متهمين آخرين في القضية، بينهم خبير في المحاسبة، لمدد تتراوح بين ستة و18 شهراً.