انتقادات لظهور كيم كارداشيان بوجهٍ داكن.. ونجمة تليفزيون الواقع ترد "لهذا السبب كانت بشرتي سمراء فعلاً"

تم النشر: تم التحديث:
KIM KARDASHIAN
pic

وجهت اتهامات لنجمة تليفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان، بأنها تنتفع من "ثقافة البشرة الأفريقية الداكنة" بدون أن تمتلك مقوماتها في حقيقة الأمر.

فبعد الإعلان عن مجموعتها الجديدة لمنتجات التجميل الأسبوع الماضي، واجهت نجمة برامج تلفزيون الواقع الأميركية، كيم كارداشيان، اتهاماتٍ بإهانة البشرة السوداء بعد أن طرحت صورةً ترويجية لها بلون بشرة أكثر سماراً.

وحُذفت التغريدة الأصلية، لكنَّها نُشرت مرةً أخرى لاحقاً. ورغم ذلك، تظل هذه الصورة هي صورة الملف الشخصي لكيم في حسابها على موقع تويتر، حسب تقرير للنسخة الأميركية من موقع "هاف بوست".

وسارع الكثيرون إلى انتقاد نجمة تلفزيون الواقع زاعمين أنَّها جعلت بشرتها "أقتم" عمداً لتبيع منتجات التجميل، بينما ألقى آخرون باللوم على الإضاءة وبرنامج تعديل الصور "فوتوشوب".

وعلَّق مستخدمٌ باسم "Wynters" على تويتر قائلاً: "كيم كارداشيان، أنتِ لست مضطرة لتسويد بشرتكِ".



بينما قال مستخدم آخر باسم "Austin": "يُطلب من النساء صاحبات البشرة الداكنة أن يُفتِّحن بشرتهن، في حين تقضي كيم كل مسيرتها المهنية بوجهٍ أسود دائم وتُمدح لجمالها".



في حين قالت مستخدمة باسم "Jasmin Leigh": "أنا أحب كيم ولكن هذا مكياج واضح لبشرةٍ سوداء هي بعيدة كل البعد عن درجة قتامته".




كارداشيان ترد


وبالنظر إلى الكم الهائل من اتهامات الاستيلاء الثقافي التي وُجِّهت للعائلة الشهيرة، وكذلك بالنظر إلى موعد طرح منتجات التجميل الذي يلوح في الأفق، فإنَّنا نتوقع أن تظل كيم صامتةً تجاه هذا الأمر.

لكن في مقابلةٍ مع صحيفة NY Times الأميركية نُشِرت الاثنين، 19 يونيو/حزيران 2017، تطرَّقت النجمة إلى الجدل المثار حول هذه الواقعة، موضحةً أنَّ أحداً من فريقها لم يبدِ اعتراضه على الصورة.

وقالت كيم: "من الواضح أنَّني لم أرغب أبداً في الإساءة إلى أي شخص. استعنتُ بمصورٍ رائع وفريقٍ من عدة أفراد. لقد كانت بشرتي بالفعل تحت تأثير "التسمير" عندما التقطنا الصور، وربما كان وضع التباين معطلاً، لكنَّني عرضتُ الصورة على الكثير من الأشخاص والكثيرين ممن يعملون في هذا المجال، ولم يلفت أحد انتباهنا إلى ذلك.. لم يذكر أحد ذلك".

وأضافت قائلةً: "بالطبع أحترم السبب الذي قد يُشعِر الأشخاص بالطريقة التي شعروا بها، لكنَّنا قمنا بالتعديلات الضرورية على هذه الصورة وباقي الصور. رأينا المشكلة وقبلنا الأمر واستجبنا فوراً. بالتأكيد تعلَّمتُ من هذه الواقعة".