الموضوع انتهى.. السيسي يعقب للمرة الأولى على غضب المصريين من التنازل عن تيران وصنافير

تم النشر: تم التحديث:
SISI
SOCIAL MEDIA

علق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والمعروفة إعلامياً بـ"تيران وصنافير" بأن "الموضوع انتهى وليس هناك ما نخفيه".

جاء ذلك خلال حفل إفطار "الأسرة المصرية"، مساء اليوم الثلاثاء 20 يونيو/حزيران 2017 بحضور رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، والعديد من الشخصيات العامة، وفق وكالة الأنباء المصرية الرسمية (أ.ش.أ).

وقال السيسي "لا يمكن أن أفرط في أي أرض مصرية، وفي نفس الوقت من حق من يرفض اتفاقية تعيين الحدود أن يعبر عن رفضه لذلك، ولكن الدول لا تقاد بالهوى والمزاج وإنما بالحقائق، والقوانين سواء كانت القوانين الداخلية للدولة أو القانون الدولي".

ويأتي تعقيب السيسي على تمرير وسط حالة من الغضب في صفوف المصريين بعد موافقة البرلمان على اتفاقية تيران وصنافير.

وتظاهر مصريون يوم الجمعة ضد الاتفاقية وأعربوا عن غضبهم على شبكات التواصل الاجتماعي من تمرير الاتفاقية وصل ذلك إلى حد تخوين الرئيس المصري وتدشين عدة هاشتاغات عبروا من خلالها عن سقوط شرعية الرئيس المصري بعد التنازل عن تيران وصنافير على حد تعبيرهم.

"لا للتخوين"

وقال السيسسي اليوم: "الأوطان لا تباع ولا تشترى". ودعا إلى "عدم تخوين بعضنا البعض". مؤكداً: "نحن في مهمة إنقاذ وطن والخطر لا يزال قائماً، الخطر لا يتمثل في الإرهاب فقط، وإنما أيضاً في الظروف الصعبة التي علينا أن نعمل من أجل تغييرها".

وأشار إلى أنه "لم يوافق على رأي البعض الذي كان يرى الانتظار في إثارة هذا الموضوع لما بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة (2018)".

ومضى قائلًا: "الموضوع انتهى وليس هناك ما نخفيه.. ونحن أناس لدينا شرف لا يباع". داعياً إلى "الانتباه لما فيه صالح مصر ورد الحقوق إلى أصحابها".

ووقعت مصر والسعودية، في أبريل/نيسان 2016، اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، يتم بموجبها نقل تبعية تيران وصنافير إلى المملكة، ما أثار ردود فعل مصرية معارضة للسيسي وحكومته.

ويوم الأربعاء الماضي، وافق مجلس النواب المصري (البرلمان)، على الاتفاقية، في ظل تصاعد حالة غضب شعبي لم تشهدها البلاد منذ سنوات.

"في انتظار التصديق"

ووفق القانون المصري ينتظر التصديق الرئاسي على الاتفاقية لدخولها حيز التنفيذ، بعد أن وافق عليها البرلمان.

ورفضت محكمتان مصريتان تابعتان للقضاء الإداري الاتفاقية، في يونيو/حزيران 2016، ويناير/كانون الثاني الماضي.

ويدور جدل في مصر حالياً حول الجهة التي لها الحق في البت بالاتفاقية؛ هل هي القضاء أم البرلمان؟.

وقبل ساعات قليلة من كلمة السيسي كانت محكمة إدارية مصرية قد أبطلت ظهر اليوم الثلاثاء قرارات قضائية سابقة تؤيد تسليم جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر للسعودية، في اخر حلقات متاهة قانونية كبيرة مليئة بالاحكام المتعارضة.

ودخل ملف الجزيرتين في متاهة قانونية مع لجوء معارضي الاتفاقية للقضاء.

وفي 16 كانون الثاني/يناير الماضي أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما باعتبار الاتفاقية "باطلة"، إلا أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قررت في نيسان/إبريل الماضي اعتبارها سارية.

وفي 14 حزيران/يونيو الجاري، وافق البرلمان المصري على الاتفاقية التي تمنح الرياض حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة.

والثلاثاء، قررت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري "عدم الاعتداد بالأحكام الصادرة من القضاء المستعجل وما صدر أو ما سيصدر تأييداً لها من أحكام استئنافية مستعجلة وإسقاط كافة مسبباتها واعتبارها كأنها لم تكن"، حسب ما قال المحامي الحقوقي المعروف خالد علي الذي أقام الدعوى.

واعتبر المحامي علي الحكم مهما لأنه "الطريق الوحيد لابطال الاتفاقية والتاكيد على عدم دستوريتها". وتابع علي أن "الكرة الآن في ملعب الرئيس".