الرئيس التنفيذي لقطر للبترول: الدوحة تستطيع مواجهة الحصار إلى الأبد.. وأي "ربكة" في إنتاجنا ستؤثر على كثير من الدول

تم النشر: تم التحديث:
QATAR PETROLEUM
Naseem Mohammed Bny Huthil / Reuters

قال سعد الكعبي الرئيس التنفيذي لقطر للبترول اليوم الثلاثاء 20 يونيو/حزيران 2017 إن قطر تستطيع أن "تظل في الحصار إلى الأبد" حيث أنها مستعدة جيداً ولن يتأثر قطاعها للنفط والغاز مشيراً إلى حصار اقتصادي فرضته بعض الدول العربية على الدوحة.

وكان الكعبي يتحدث في مقابلة مع شبكة الجزيرة التلفزيونية ومقرها الدوحة.

واتخذت دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين ومصر إجراءات لعزل قطر قائلة إن العقوبات قد تستمر لأعوام إذا لم تقبل الدوحة تنفيذ مطالب تعتزم تلك الدول العربية إعلانها في الأيام القادمة.

وعادة ما كانت شركات النقل البحري تنقل الشحنات إلى قطر، التي تعتمد بشدة على الواردات المنقولة براً وبحراً، عبر ميناء جبل علي بالإمارات، لكن بعد إعلان الحصار، أبرمت قطر صفقات مع الموردين لنقل الشحنات بحرا إليها مباشرة دون المرور بجبل علي.

وقال الكعبي إن بلاده وجدت وسائل بديلة للتصدير من الدوحة مباشرة لتحل مشكلة توقف إنتاج الهيليوم.

وأغلقت قطر، ثاني أكبر منتج للهيليوم في العالم، مصنعين لإنتاجه تديرهما إحدى الشركات التابعة لقطر للبترول المملوكة للدولة الأسبوع الماضي.

وأضاف أن بلاده لا تزال تستورد جميع حاجاتها رغم الحصار مضيفاً أن المستثمرين لديهم ثقة كاملة في قطر حيث وصلت الاستثمارات الأجنبية في قطاع النفط والغاز إلى 250 مليار ريال (66.67 مليار دولار)

وقال الكعبي إن بلاده ستزيد إنتاجها من الغاز بواقع 10%، أو 400 ألف برميل يومياً من المكافئ النفطي، بعد تطوير المنطقة الجديدة في حقل الشمال على مدى السنوات الخمس إلى السبع القادمة.

وتابع قائلاً "نحن صغار بحجمنا لكن كبار بتأثيرنا...أي ربكة في إنتاجنا ستؤثر على كثير من الدول وبنسب متفاوتة."

وقالت قطر إنها لن تقطع إمدادات الغاز عن دولة الإمارات رغم الخلاف الدبلوماسي.