صورهم لفتت أنظار الصحف العالمية.. هكذا يتناول أطفال محاصرون في سوريا إفطارهم بين الأنقاض

تم النشر: تم التحديث:
IFTAR
سوشال ميديا

انتشرت صورٌ لافتةٌ على الشبكات الاجتماعية وتناولتها عدداً من الصحف العالمية، تُظهر أطفالاً يُشاركون في إفطارٍ رمضاني وسط الأنقاض والمنازل المقصوفة في إحدى ضواحي العاصمة السورية.

وقد وُضِعَت الموائد الممتلئة بالأطعمة، في مظهر غير مألوف في مدينة دوما المُحاصَرة بالغوطة الشرقية، في صفوفٍ بين الأنقاض الهائلة، بينما يقترب موعد غروب الشمس.

وقال مسؤولٌ في مؤسسة "عدالة للإغاثة والتنمية"، التي تُنظِّم الإفطار، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "عادةً ما نظل حذرين عند استضافة هذه الفعاليات نظراً للغارات الجوية، ولكنَّنا قد استفدنا من اتفاق وقف التصعيد الأخير".

وبحسب ما نشرته المؤسسة على صفحتها، فإن هذا الإفطار هو جزء من مشروع أطلقت عليه اسم مشروع الولائم وتوجهت فيه تحديداً للأطفال والأيتام المحاصرين في دوما.

ويشارك في هذا المشروع الخيري 7 طباخين يحضرون قرابة 1800 كيلوغرام من الطعام، الذي يتنوع بين الأرز والبازلاء واللحوم والمقبلات والعصائر، بإشراف نحو 15 شخصاً من المؤسسة يقدمونها لـ 600 شخص.

وتُظهِر الصور السكان يتمتعون بوجبة الإفطار في تحدٍّ للأوضاع المحيطة بهم في أثناء وقت الإفطار.

وقال أحد المقيمين في المدينة، الذي حضر الإفطار الجماعي، إنَّ مئات الأشخاص قد حضروا بينما كانوا في السابق يتناولون وجباتهم "خفيةً في المساجد، خوفاً من الضربات الجوية"، حسب صحيفة التليغراف البريطانية.

وقال السوري الذي نشر الصور على موقع تويتر، ويعمل فنياً طبياً: "لا أدري مدى التخبُّط العاطفي الذي كنت سأشعر به إذا كنت في موقفِ أي شخصٍ منهم"، مشيراً إلى المشهد بالقول: "الحياة رغم الموت اليوم في دوما".

وتقبع مدينة دوما تحت حصار قوات النظام منذ العام 2013. وقد تسبَّبَت سنواتٌ من الهجمات الجوية والبرية في دمارٍ واسع النطاق في المدينة.