أديل تفاجئ رجال الإطفاء في لندن بعلب من الكيك.. ما سرُّ زيارتها السرية؟

تم النشر: تم التحديث:
ADELE
LONDON FIRE BRIGADE

فاجأت المغنية البريطانية أديل رجال المطافئ الذين واجهوا حريق برج غرينفيل بزيارة سريعة في محطة تشيلسي، حاملة معها علباً من الكيك.





أديل لم تُفصح عن هويتها إلا بعد أن دخلت المحطة، ويقول أحد رجال الإطفاء "جاءت إلينا سيدة ترتدي نظارات شمسية تحمل الكيك، ولم تعرِّف بنفسها إلا بعد أن فتحنا لها الباب"، ويضيف مدير المحطة بين كينج "قامت بخلع نظارتها وقالت أنا أديل، وكنا جميعاً في حالة صدمة".





وشاركت المغنية الشابة رجالَ الإطفاء بالوقوف دقيقة صمتاً على ضحايا الحريق، وشربت فنجاناً من الشاي برفقة عدد منهم قبل أن تغادر المحطة.

وكانت أديل ظهرت مساء الأربعاء، 14 يونيو/حزيران 2017، أمام برج غرينفيل في لندن، الذي اندلع فيه حريق هائل، أودى بحياة 12 شخصاً إلى جانب إصابة العشرات.

ومن بين عدد النجوم الذين باشروا بالتبرع لصندوق دعم الضحايا وتقديم الخدمات لهم، فضَّلت أديل التوجه إلى موقع الحدث لدعم المتواجدين.

وقال أحد معجبي أديل، إن المغنية البريطانية قدَّمت الدعم للمحتاجين، "كانت تتجول بين الجميع وتعانقهم".