السعودية تعتقل إيرانيين على متن زورق محمّل بالمتفجرات قرب حقل نفطي.. وطهران ترد على اتهامات المملكة

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

أعلنت السعودية، الاثنين 19 يونيو/حزيران، أنها ألقت القبض على ثلاثة من عناصر الحرس الثوري الإيراني كانوا على متن زورق مليء بالمتفجرات يتوجّه إلى منصة نفطية في مياه الخليج.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الثقافة والإعلام أن "القوات البحرية الملكية السعودية اعتقلت ثلاثة عناصر من الحرس الثوري الإيراني كانوا على متن زورق محمل بالمتفجرات يتجه نحو منصة نفطية في حقل مرجان في الخليج العربي عند الساعة 20:28 من مساء يوم الجمعة".

فيما نفت إيران المعلومات التي أعلنتها السعودية، وقال مجيد أغابابي، المكلف شؤون الحدود في وزارة الداخلية الإيرانية حسب ما نقلت عنه وكالة إيلنا للأنباء، إن "هوية الأشخاص الثلاثة معروفة وهم يتحدرون من بوشهر (مرفأ جنوب إيران) وكانوا يصطادون عندما اعتقلهم خفر السواحل السعوديون. لا يوجد أي دليل على أنهم من العسكريين".

وأضاف بيان السعودية أن السلطات تتولى "استجواب أعضاء الحرس الثوري الإيراني الثلاثة الذين تم القبض عليهم".

وأكد أنه "من الواضح أن القصد من ذلك كان تنفيذ عملية إرهابية في المياه الإقليمية السعودية بهدف إلحاق أضرار جسيمة بالأرواح والممتلكات".

وأعلنت السعودية في وقت سابق من الاثنين أنها صادرت أسلحة على واحد من ثلاثة زوارق دخلت مياهها الإقليمية وتوجهت نحو منصات نفطية بدون أن تستجيب لطلقات تحذيرية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول قوله إنه "في تمام الساعة الثامنة و28 دقيقة من مساء الجمعة دخلت المياه الإقليمية السعودية ثلاثة زوارق اتجهت مسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي مرجان".

وأضاف المصدر نفسه أن "القوات البحرية تصدت لها على الفور وأطلقت تجاهها طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية"، موضحاً أنه "تم القبض على أحد الزوارق واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل هدف تخريبي، فيما فرّ الزورقان الآخران".

ويأتي هذا الحادث وسط توتر شديد في منطقة الخليج على خلفية أزمة دبلوماسية مع قطر وكذلك الاتهامات المتبادلة بالتدخل في شؤون المنطقة بين إيران والسعودية اللتين لا تربط بينهما علاقات دبلوماسية منذ كانون الثاني/يناير 2016.