لن تحتاج للإمارات.. قطر للبترول تقدّم خدمة التزود بالوقود لجميع السفن المتجهة لموانئها

تم النشر: تم التحديث:
QATAR PETROLEUM
KARIM JAAFAR via Getty Images

قالت قطر للبترول في بيان إنها ستوفر عمليات التزود بالوقود لسفن الشحن البحرية التي تزور الموانئ القطرية اعتباراً من اليوم الإثنين 19 يونيو/حزيران 2017.

وأوضحت أن التزود بالوقود سيجري باستخدام "سفينة خاصة لخدمة السفن التي تحمل مستوردات أو صادرات قطرية عبر البحر".

وأعلنت الشركة عن وصول عدة شحنات من زيت الوقود، لأغراص تزويد تموين سفن الشحن، إلى مرساها في راس لفان.

وتابعت أنه ستجري إدارة طلبات العملاء المحتملة للتزود بالوقود وإدارة العمليات بالتعاون مع شركة وقود البحرية التابعة لشركة وقود وهي المسؤولة عن بيع وتسليم زيت الوقود باستخدام عمليات النقل من سفينة إلى سفينة.

وقال سعد شريدة الكعبي الرئيس التنفيذي لقطر للبترول "الأزمة الحالية المؤسفة أثرت على العديد من عملائنا من خلال قرارات إقليمية حدت من قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم في الوقت المناسب وبطريقة اقتصادية".

وأضاف "عمليات التزود بالوقود من سفينة إلى سفينة هي إجراء مؤقت صُمم ليلبي توقعات عملائنا التجارية بأمان إلى حين وضع حل دائم موضع التنفيذ".

وستقدم قطر للبترول خدمة التزود بالوقود إلى "غالبية أسطول ناقلات الغاز الطبيعي المسال في قطر و... لعملاء آخرين بما في ذلك شركة منتجات وميناء حمد وغيرهم من العملاء الذين يقومون بتحميل منتجات النفط الخام وغاز البترول المسال والمكثفات والنافتا".

كانت السفن القادمة لقطر، تتزود سابقاً بالوقود من الجانب الإماراتي، إلا أن قيام الأخيرة بغلق مجالها البحري أمام الدوحة، حال دون حصولها على حاجتها من الوقود.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.

وأفاد الكعبي بأن "عمليات التزود بالوقود من سفينة إلى سفينة، هو إجراء مؤقت، صمم ليلبي توقعات عملائنا التجارية بأمان، إلى حين وضع حل دائم موضع التنفيذ".