محكمة مصرية تخفِّف حكماً بالسجن على ضابطٍ قتل ناشطةً سياسيةً في مظاهرة

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social media

قضت محكمة مصرية، اليوم الإثنين 19 يونيو/حزيران 2017 بالسجن 10 سنوات لضابط شرطة، إثر إدانته بتهمة "ضرب أفضى إلى موت" للناشطة السياسية شيماء الصباغ، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر، في تصريحات صحفية، إن "محكمة جنايات القاهرة قضت اليوم بالسجن 10 سنوات لضابط بقطاع الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب التابعة للداخلية) ياسين حاتم، إثر إدانته بضرب أفضى إلى موت للناشطة السياسية وعضوة حزب التحالف الشعبي الاشتراكي (يساري) شيماء الصباغ".

وفي 11 يونيو/حزيران الماضي، قضت جنايات القاهرة، بمعاقبة المتهم بالسجن 15 عاماً، قبل أن يطعن محاموه على الحكم.

ولم يتبق للمتهم سوى درجة طعن واحدة على الحكم أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون بالبلاد) خلال 60 يوماً من تاريخ صدور الحكم، وفق المصدر ذاته.

ووجهت النيابة العامة للمتهم وهو ضابط شرطة برتبة ملازم أول بالأمن المركزي، تهمة "ضرب أفضى إلى الموت"، وهو ما أنكره المتهم خلال جلسات المحاكمة.

وقتلت الصباغ، خلال تفريق قوات الأمن، يوم 24 يناير/كانون الثاني 2015، مسيرة معارضة للسلطات في ميدان طلعت حرب (وسط القاهرة)، القريب من ميدان التحرير، في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 حمل المشاركون فيها أكاليل الزهور.