ثاني تمرين عسكري مشترك لأميركا وقطر خلال 3 أيام.. وقوات خاصة تشارك به

تم النشر: تم التحديث:
QATAR
Naseem Zeitoon / Reuters

اختُتم الأحد، 18 يونيو/حزيران 2017، تمرين عسكري قطري أميركي مشترك جنوبي قطر، وهو الثاني بين الجانبين خلال 3 أيام.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عن مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع أنه تم اليوم اختتام تمرين الدفاع مع القوات الأميركية، الذي حمل اسم "نفنى وتبقى قطر ويبقى تميم (أمير البلاد)".

ولفتت إلى أن التمرين أجري في ميدان القلايل، برعاية وحضور وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية.

وأوضحت أن 3 وحدات نفذت التمرين، هي: القوات القطرية الخاصة المشتركة ممثلة بالقوة الخاصة المحمولة، والعمليات الخاصة، والبحرية الخاصة بالاشتراك مع القوات الجوية الأميرية القطرية، ممثلة بجناح النقل وسرب الطائرات العمودية، والقوات الخاصة الأميركية "وذلك لتحقيق مبدأ العمل المشترك".

ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل عن التمرين ومدته وحجم القوات التي شاركت فيه.

واختتمت يوم الجمعة الماضي، مناورات عسكرية أميركية قطرية استمرت ليوم واحد، هي الأولى من نوعها منذ بدء الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران الجاري.

وشارك في تدريبات الجمعة، التي جرت بمياه دولة قطر (جنوب الدوحة) سفينتان من قوات البحرية الأميركية، وقطع بحرية من القوات الأميرية القطرية.

وأعلنت قطر الأربعاء الماضي، توقيع اتفاقية شراء طائرات مقاتلة من أميركا من طراز إف 15، بتكلفة مبدئية تبلغ 12 مليار دولار.

وتأتي هذه التمرينات في وقت يشهد فيه الخليج أزمة في العلاقات، فمنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدَّدت الدوحة أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.