سبيل تنهمر منه المياه منذ 2700 عام بتركيا.. شاهد بالصور أحد أقدم معالم الحضارة الغربية قبل أن يدخل الإسلام الأناضول

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
Getty Images

تشتهر ولاية إزمير غربي تركيا، باحتضانها سبيلاً أثرياً، ما زالت المياه تنهمر منه، رغم بنائه في القرن السابع قبل الميلاد.

ويقع السبيل في "سميرنا القديمة"، (ضمن قضاء بايراقلي حالياً) التي تعد التجمع السكاني الحضري الأول في إزمير قبل 3 آلاف عام.

ويعد هذا المعلم التاريخي، أقدم سبيل ماء حجري للحضارة الغربية، مازال قائماً لليوم والتي كانت متوطنة في هضبة الأناضول قبل أن يدخلها الإسلام.

egypt

والسبيل، على شكل ممر مستطيل، بارتفاع 2.5 متر، وطول 5 أمتار، ويضم عتبة حجرية على مدخله، وخزاناً للمياه، وقناة لتفريغ المياه.

كما يتميز السبيل بقوس يعلوه، وبعد نحو 400 عام من تشييد السبيل انتشرت الأقواس الحجرية.

وقال رئيس بعثة الحفريات في "سميرنا القديمة" جمهور تانريفر، "السبيل يقع جنوب شرقي المدينة الأثرية، وبني آواخر القرن السابع قبل الميلاد، خارج الأسوار، فوق ينبوع مياه قريب".

وأعرب تانريفر عن اعتقاده بأن الينبوع كان له دور في استيطان الناس بهذه المنطقة.

ولفت إلى أن التصميم المعماري للسبيل يعد سابقة في ذلك العصر بالمنطقة، إذ لم يبدأ بعد تشييد أبنية ضخمة مثل المعابد.

ولفت إلى أنهم يقدرون عدد سكان المدينة في ذلك الوقت، بنحو 3- 5 آلاف نسمة.

egypt

وذكر تانريفر أن "السكان كانت لديهم آبار مياه في حدائق منازلهم، لكن السبيل كان يخدم أهالي المدينة بشكل عام".

وأشار إلى أن السبيل الأثري استخدم بشكل فعال قرابة 300 عام.

وأردف: "خطوط المياه القديمة ربما تعطلت مع مرور الوقت، لكن مياه النبع لاتزال تنهمر من السبيل الأثري، منذ 2700 عام".

وأوضح أنه "لا يمكن رؤية مياه تنهمر من سبيل عمره 2700 عام بسهولة في أرجاء العالم".

ولفت إلى أنه لا توجد في تركيا سُبل مياه بهذا العمر، لكن اليونان تضم بضعة أسبلة أثرية، إلا أنها مختلفة.

وأشار إلى "وجود سبيل ماء في أثينا من القرن السادس قبل الميلاد، لكن بتصميم مختلف، فضلاً عن سبيل أقدم عمره 3200 عام، لكن لم يبق منه سوى أساساته".