"لقاءُ الغرباء حرفياً".. جانيت جاكسون ووسام المانع في أول جلسة للمحكمة التي تنظر في دعوى طلاقهما

تم النشر: تم التحديث:
JANET JACKSON
social media

شوهدت المغنية الأميركية جانيت جاكسون، وهي تغادر مبنى محكمة Royal Court في العاصمة البريطانية لندن، بعد أن توجهت إليها صباح الجمعة الـ16 من يونيو/حزيران 2017 لحضور أولى جلسات قضية الطلاق، التي رفعتها على زوجها الملياردير القطري وسام المانع الذي تواجد في الجلسة أيضاً.

وقال شاهد عيان لموقع برنامج ET المتابع لأخبار المشاهير أن شقيقة مغني البوب البالغة من العمر 51 عاماً، حضرت إلى مبنى المحكمة المذكور الساعة الـ10 صباحاً وغادرتها الـ4 عصراً.



ووصف ذات المصدر حضورها قائلاً: "لقد بدا عليها الفرح، والتحلي بمزاج جيد، إذ ودعت بعد الجلسة فريقها القانوني ومرافقيها الذين بلغ عددهم 7 أشخاص بما فيهم شقيقها راندي بالأحضان والقبلات".

وعن فقدانها لوزنها بعد أن أصبحت أماً لأول مرة لطفلها عيسى الذي أنجبته مطلع العام 2017، وهو ابنها من المانع، قال شاهد العيان: "تبدو رائعة، ويمكن ملاحظة أنها فقدت الكثير من الوزن.. يبدو أنها تعود تدريجياً إلى روحها المقاتلة وتستعد لجولتها الموسيقية القادمة".



وبحسب ذات الشاهد فإن المانع البالغ من العمر 42 عاماً، غادر المحكمة قبلها وحيداً "ولم يتواصلا إطلاقاً ولا بأي شكل" كما قال.

وبحسب موقع ET فإن أحد المقربين من جاكسون قال مطلع شهر يونيو/حزيران من عام 2017، أن جانيت فقدت 50 باوند من وزنها، منذ إنجابها عيسى وأن هدفها انصب بعد الولادة على، "ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية وتناول الطعام الصحي فقط لأنها تحضر لاستئناف جولة موسيقية لهذا الخريف، والتي ستصطحب فيها ابنها الوليد معها في كل رحلاتها".

وصرّح ذات الشخص المقرب أنه على الرغم من انفصال جانيت عن زوجها منذ مارس/آذار 2017، إلا أنها أبقت على علاقة دافئة معه، وقال: "جانيت وزوجها انفصلا لكنهما لا يزالان يكنان الحب لبعضهما البعض.. لا أعني أنهما سيتصالحان ولكن لا تقل تنفي ذلك للأبد".

وكان مدير أعمال المغنية قد أكد في وقت سابق، أنها ستحصل على 500 مليون دولار من المانع بعد اتفاقهما على الطلاق بعد زواج عقد عام 2012، وليس 200 مليون كما أفادت مجموعة من الأخبار المتداولة في الأيام الأخيرة.

وكانت مصادر صحافية قد تناقلت خبر اعتناق المغنية الأميركية جانيت جاكسون الدين الإسلامي بعد زواجها، وأججها ظهورها في الأماكن العامة وخلال جولاتها الغنائية بملابس محتشمة.