مواجهات ليلية بين المتظاهرين والشرطة في الحسيمة شمال المغرب

تم النشر: تم التحديث:
AL HOCEIMA
Youssef Boudlal / Reuters

سجلت مواجهات بين مئة متظاهر وقوات الأمن ليل الخميس الجمعة في مدينة الحسيمة المغربية حيث يستمر الاحتجاج بعد اعتقالات وأحكام قضائية قاسية، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة الجمعة 16 يونيو/حزيران 2017.

وقال شاهد عيان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس هاتفياً "نزل مئة متظاهر (مساء الخميس) إلى شارع في المدينة للتظاهر. تدخلت قوات الأمن بعنف، ضربوا الناس وتفرق الشبان وبدأوا يرشقون الحجارة في حين استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع".

وأضاف "تم تعنيف نساء وأصيب متظاهرون بجروح وجرت عمليات مطاردة في الشوارع".

وقال موقع "لو ديسك" الإخباري إن هذه المواجهة الليلية التقليدية تحولت إلى شغب و"تحول +الحراك+ الذي ظل سلمياً إجمالاً حتى الآن إلى معارك محتدمة مع الشرطة حتى آخر الليل".

وتشهد الحسيمة منذ 7 أشهر حركة احتجاجية تطالب بتنمية الريف الذي يعتبر المحتجون أنه "مهمش".

وقضت محكمة في المدينة الأربعاء بسجن 25 متهماً لمدة 18 شهراً مع النفاذ على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية.

وقامت الشرطة منذ 26 أيار/مايو باعتقال أكثر من مئة شخص من قادة هذا الحراك أبرزهم زعيمه ناصر الزفزافي.

وقد مثل منهم نحو 86 شخصاً أمام القضاء سجن 30 منهم بعد اتهامهم بـ"بالمس بالأمن الداخلي".

وتشهد مدينة الحسيمة ومدينة أمزورن المجاورة تحركات شبه يومية في الشارع بدأت تركز حالياً على المطالبة بـ"إطلاق سراح السجناء".