سابقة لم تحدث من قبل.. حبس بحريني لتعاطفه مع قطر!

تم النشر: تم التحديث:
KING OF BAHRAIN
MANDEL NGAN via Getty Images

قررت النيابة البحرينية، الأربعاء 14 يونيو/حزيران 2017، حبس محامٍ بحريني احتياطياً على ذمة التحقيق لتعاطفه مع قطر، بعد قيام بلاده والسعودية والإمارات بقطع العلاقات معها وإغلاق المجال الجوي والحدود البرية والبحرية.

وقال المستشار أحمد الحمادي رئيس نيابة الجرائم الإرهابية، في بيان أصدرته النيابة العامة نشرته على حسابها في تويتر، إنها "تلقت اليوم بلاغاً من إدارة الجرائم الإلكترونية وزارة الداخلية، بقيام أحد الأشخاص بنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما يشكل مناهضة لقرارات المملكة والدول المتضامنة معها في شأن دولة قطر".

وأشار إلى أن ما نشره "يتضمن في محتواه ما ينال من هيبة البلاد واعتبارها، وما يحمل في المقابل من اطراح للمبررات الواقعية التي ابتني عليها موقف المملكة تجاه سياسة دولة قطر المخالفة لمبادئ القانون الدولي وثوابت العلاقات الخليجية".

وبيّن أن النيابة باشرت التحقيق في هذا البلاغ، حيث "استجوبت المتهم وأمرت بحبسه احتياطياً على ذمة التحقيق".

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تعلن فيها دولة خليجية حبس أحد مواطنيها لتعاطفه مع قطر أو انتقاد الإجراءات التي تفرضها دول خليجية على البلد الأخير منذ بدء الأزمة الخليجية قبل 10 أيام.

وكانت الداخلية البحرينية قد أعلنت مساء الثلاثاء، القبض على محامٍ لنشره محتويات على مواقع التواصل الاجتماعي، تتضمن تحريضاً على كراهية نظام الحكم في البحرين وعدداً من المخالفات الأخرى.

وفيما لم يحدد بيان الوزارة طبيعة "المحتويات" التي نشرها المحامي المذكور، إلا أنه لمح إلى أنّ التغريدات تتعلّق بـ"التعاطف مع قطر".

وكانت وزارة الداخلية أكدت في بيان لها بتاريخ 8 يونيو/حزيران الجاري، أنه "من منطلق الحقوق السيادية لمملكة البحرين، فإن التعاطف أو المحاباة لحكومة دولة قطر، أو الاعتراض على إجراءات حكومة مملكة البحرين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، سواء بتغريدات أو مشاركات أو أي وسيلة أخرى قولاً أو كتابة- يعد جريمة يعاقب عليها القانون".

يذكر أن عقوبة "التعاطف مع قطر"، وفق بيان الداخلية، تصل إلى السجن لمدة 5 سنوات مع غرامة مالية.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلهما الدبلوماسي لدى الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الإرهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.